الأحد، ١٦ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٤ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

وأنا أصلي العشاء قيل لي: (أخطأتَ القبلة) فالتفتُّ يمينا فهل صلاتي صحيحة أم أعيدها؟

وأنا أصلي العشاء قيل لي: (أخطأتَ القبلة) فالتفتُّ يمينا فهل صلاتي صحيحة أم أعيدها؟
تواصل ـ فريق التحرير:
أوضح الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء سابقًا، حكم الانحراف اليسير عن القبلة أثناء الصلاة.
جاء ذلك في رد من الشيخ الخضير على سؤال ورد في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر؛ جاء فيه: صليتُ العشاء وفي الركعة الأولى قيل لي: (أخطأتَ القبلة)، فالتفتُّ عن اليمين شيئًا يسيرًا، فهل صلاتي صحيحة أو أعيدها؟
وأجاب الشيخ بقوله: إذا كان الانحراف عن القبلة شيئًا يسيرًا فهذا لا يؤثر في الصلاة؛ لأنه ثبت في الحديث المخرَّج في السنن «ما بين المشرق والمغرب قبلة» [الترمذي: 344]، فهذا فيه شيء من التوسعة على الناس.
وأضاف الشيخ: فإذا لم يُغيِّر الاتجاه وينحرف انحرافًا كبيرًا عن سمت القبلة إلى جهة مغايرة فإنَّ الصلاة حينئذٍ صحيحة؛ لأنَّ الحديث يدل على أنَّ الانحراف اليسير لا يؤثر في الصلاة «ما بين المشرق والمغرب قبلة»، فعمله صحيح ولا تلزمه الإعادة؛ لأنه يقول: (فالتفتُّ عن اليمين شيئًا يسيرًا)، فهذا يسير لا يؤثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *