الأربعاء، ٩ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

ساعة «رولكس» لسجين هارب من معسكر نازي تُباع بثمن باهظ

ساعة «رولكس» لسجين هارب من معسكر نازي تُباع بثمن باهظ

تواصل- وكالات

بيعت ساعة رولكس قديمة كان يضعها أسير بريطاني خلال عملية “الهروب الكبير” الشهيرة من معسكر شتالاج لوفت 3 النازي خلال الحرب العالمية الثانية، مقابل 189 ألف دولار في مزاد نظم في نيويورك يوم الخميس.

وكان الضابط البريطاني يضع هذه الساعة ليلة 24مارس 1944 عندما نفذ عدد من جنود الحلفاء عملية هروب جريئة استوحي منها الفيلم الأمريكي الشهير “الهروب العظيم” عام 1963 للمخرج الأمريكي جون ستورجس ومن بطولة الممثل ستيف مكوين.

وبحسب دار كريستيز المنظِمة للمزاد، فإن الساعة من نوع رولكس 3525 مونوبلوكو وكانت ملكاً للملازم الأول في سلاح الجو الملكي البريطاني جيرالد ايمسون خلال وجوده في معسكر الاعتقال الألماني شتالاج لوفت 3 في زاغان بمنطقة سيليزيا البولندية.

وكان ايمسون طلب الساعة الشهيرة من شركة رولكس في سويسرا التي أرسلت إليه عبر الصليب الأحمر إلى المعسكر الواقع قرب مدينو زاغان البولندية حالياً، بحسب كريتسيز.

وكشفت الدار أن هذه الساعة الفولاذية ذات اللون الأسود والعقارب المضيئة، كان لها دور أساسي في تخطيط وتنفيذ  محاولة الهروب عام 1944.

وأوضحت أن الساعة أتاحت احتساب الوقت الذي يحتاج إليه السجناء لاجتياز المسافة بين الحفرة والغابة عبر الأنفاق وتحديد الوقت الذي تستغرقه دوريات حراس المعسكر.

وأضافت أنّ ايمسون كان يضع الساعة خلال انتظاره دوره للفرار، وكان ترتيبه 172 في الطابور.

لكن من السجناء المئتين الذين شاركوا في العملية، تمكن 76 فقط من الفرار لوقت قصير، لكنّ ايمسون لم يكن أحدهم. وأعيد اعتقال جميع الرجال الفارين باستثناء ثلاثة، وأُعدِم 50 منهم.

وأُطلق سراح ايمسون من معسكر آخر لسجناء الحرب سنة 1945، عند انتهاء النزاع. ووضع الساعة حتى وفاته عام 2003 وكان في الخامسة والثمانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *