الأحد، ٩ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٧ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

استشاري يحذر من مخاطر التربية الخاطئة للأطفال: إساءات وصدمات تعيق النمو النفسي

استشاري يحذر من مخاطر التربية الخاطئة للأطفال: إساءات وصدمات تعيق النمو النفسي

تواصل – فريق التحرير:

حذر د. محمد اليوسف استشاري الطب النفسي، من مخاطر وتداعيات التربية الخاطئة للأطفال في مرحلة النشء.

وقال اليوسف، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي في “تويتر”: “إن إساءات الطفولة وصدمات النشأة قد تؤدي إلى إعاقة النمو النفسي والعاطفي”.

وأضاف أن الطفل يحتاج خلال السنوات العشر الأولى من عمره إلى بيئة حاضنة ليقف على قدميه (بالمعنى النفسي لا الجسدي) ويواجه الوجود والحياة، إلا أنه قد يجد نفسه مضطراً للجمود، والاختباء، والتراجع خوفاً من تهديدات جلاد المنزل ووعيده وتعنيفه”.

وتابع د. اليوسف “ضحايا هذا النوع من الصدمات يكبرون عقلياً لكنهم يتجمدون معنوياً، وينمون فكرياً لكنهم يعانون عاطفياً”.

كما نوه أن البيت الذي يفترض أن يكون الحاضنة الرئيسية لهم لإشباع فضول التقصي وارتكاب الأخطاء وممارسة الزلات دون خوف وبلا ارتباك، يتحول في ضمائرهم لمعتقل حبس الأنفاس، واغتراب الإحساس، وكتم الحواس!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *