السبت، ٣ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

استعدادا لموسم حج 1443هـ.. تمرين الأمن السيبراني بمشاركة 75 جهة

استعدادا لموسم حج 1443هـ.. تمرين الأمن السيبراني بمشاركة 75 جهة
تواصل ـ واس:
نفذت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني اليوم, تمرين الأمن السيبراني لموسم حج 1443هـ ,الذي تنظمه الهيئة خلال الفترة من 5 إلى 6 يونيو الجاري في جدة بالتعاون مع “الشركة السعودية لتقنية المعلومات SITE”، لتعزيز الجاهزية السيبرانية لدى الجهات الوطنية المشاركة في موسم حج 1443هـ، وتطوير القدرات الوطنية المتخصصة في مجال الأمن السيبراني، وتعزيز استمرارية الأعمال خلال الموسم، وذلك بمشاركة أكثر من 75 جهة وطنية مثلها أكثر من 180 مختصا بالأمن السيبراني.
وأوضحت الهيئة أن تمرين الأمن السيبراني يأتي في إطار جهودها لتمكين الجهات الوطنية من القيام بمهامها اتجاه أمنها السيبراني خلال موسم الحج، ومناقشة الإجراءات والتدابير المتخذة من الجهات الوطنية أثناء الهجمات والأزمات السيبرانية، بهدف التحقق من فاعليتها والعمل مع الجهات لتحسينها والتأكد من ضمان استمرارية الأعمال لديها، بالإضافة إلى تأهيل وتنمية قدرات المتخصصين في مجال الأمن السيبراني من الجهات المشاركة في موسم الحج، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم في الصمود أمام التهديدات والمخاطر السيبرانية والاستجابة لها، بما يسهم في دعم الجهود الوطنية للارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.
وبيّنت أن التمرين تناول خلق بيئة افتراضية تحاكي أنواع مختلفة من الهجمات والحوادث السيبرانية، تسهم في معرفة كيفية التعامل معها وإدارتها؛ عبر منصة التمارين السيبرانية التي تمكّن المتدربين من محاكاة التهديدات السيبرانية المحتملة بصيغة عملية، كما يتيح التمرين بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والرفع من كفاءتها وجودتها، تحقيقاً لمستهدفات الهيئة في تنمية قطاع الأمن السيبراني في المملكة والعمل على إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات والتهديدات السيبرانية وفق أفضل المعايير والممارسات الدولية.
واشتمل التمرين على مجموعة من الأنشطة الفنية والإدارية الرامية إلى تطوير قدرات الجهات الوطنية المشاركة في موسم الحج وتعزيز صمودها اتجاه التهديدات السيبرانية المتجددة، ورفع جاهزيتها للتعامل مع الحوادث السيبرانية، بما يسهم في دعم الجهات الوطنية والبنى التحتية الحساسة وحماية المصالح الحيوية للمملكة باتباع الممارسات الآمنة للتعامل مع التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *