السبت، ٣ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

تسرب رسائل احتيالية ذات طابع استغلالي للحصول على الحسابات ومعلومات خاصة

تسرب رسائل احتيالية ذات طابع استغلالي للحصول على الحسابات ومعلومات خاصة

تواصل – فريق التحرير:

كشف مختصون في الجرائم الإلكترونية، طريقتان للاحتيال على الضحايا، واختراق بياناتهم الشخصية وحساباتهم، والحصول على معلومات خاصة.

وأوضح المختصون أن الطريق الأولى للاحتيال هي ما تعرف بـ”الهندسة الاجتماعية”، وتكون عن طريق الاتصال ومحاولة استدراج الضحية للحصول على أكبر قدر من المعلومات الشخصية وبالتالي اختراقه، وفقًا لصحيفة مكة.

أما الطريقة الثانية فهي استدراج الضحية لقيامه بالاتصال، عبر إيهامه بالحصول على جوائز أو مكاسب مادية، من قبل شركات الاتصالات.

ويعرف التصيّد الاحتيالي بأنه محاولات الاحتيال التي تهدف إلى الحصول على معلومات شخصية، والتي عادةً ما تكون عبر البريد الإلكتروني، وكذلك تستخدم الجهات الاحتيالية أي وسيلة تمكنها من خداع الضحية من خلال مشاركة المعلومات، أو الحصول على أموال.

فيما أشارت تقارير حديثة إلى أن مجرمي الإنترنت عاودوا، مرة أخرى، استخدام عملية احتيال قديمة ظهرت سابقًا عبر خدمة التراسل “واتساب”، وهي تعد واحدة من أكثر الطرق ذكاءً للوصول إلى حسابات المستخدمين الآمنين لتسليمهم رموز التحقق السرية والتحكم بها وحظر أصحابها من الوصول إليها.

وفي سياق متصل، حذّر مختصون من مخاطر الرسائل الاحتيالية، وأشاروا إلى عدة رسائل انتشرت مؤخرًا توهم الضحية أن مصدرها أحد مراكز التموين الكبرى، وأنه حصل على جائزة مالية، وعليه تسجيل بياناته، مشددين على ضرورة تجاهل هذه الرسائل وحذفها.

وأوضح المختصون أن بيانات الشخص الخاصة في أمان حتى مع حدوث اتصال، لكنهم حذروا من الضغط على أي رابط مجهول، أو صورة أو إعلان ترويجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *