الأحد، ١٦ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٤ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

«أجبن من أن يواجه الحقائق».. من المقصود في تدوينة «السفير بخاري»

«أجبن من أن يواجه الحقائق».. من المقصود في تدوينة «السفير بخاري»
تواصل ـ فريق التحرير:
في تغريدة نارية جديدة؛ قال السفير وليد بخاري، سفير المملكة في لبنان، عبر حسابه على “تويتر”، محللا لشخصية “أبو رغال العصر” : “سخِرَ فولتير من عقلِ الإنسانِ الذي لا يحتملُ نتائجَ الحقيقةِ المُرّةِ فيختلقَ الوهْمَ ليعيشَ فيه”.
وأضاف في تغريدته: “الهدفُ من سخريتِهِ نلمحُهُ في قاموسِهِ الفلسفيِّ بقولِهِ: الإنسانُ يبحثُ دائمًا عن “الأوهامِ، لأنه أجبنُ من أن يواجهَ الحقائقَ”.
وكان السفير “بخاري” نشر صباح اليوم السبت تغريدة مقتضبة قال فيها :” افتِراءَاتُ أَبِي رِغَال العَصْرِ وَأكاذيبُهُ لا يَستُرهَا اللَّيلُ وَإن طالَ وَلا مَغِيبُ الشَّمسِ وَلَو حُرِمَتِ الشُّرُوقَ والزَّوال..!”.
كما هاجم سياسيون لبنانيون، مقال الجريدة “الصفراء”، وقال السياسي نضال السبع عبر حسابه على “تويتر”، :” مقال جريدة الأخبار اليوم عن استدعاء السفير وليد البخاري  بعد أن كانت قبل يومين تتحدث عن تعيين سفير جديد ، لا يغير من حقيقة الأمر شيئا”.
وأضاف:” جريدة الأخبار وقعت في مطب كبير ، عنوانه فقدان المصداقية وتلفيق أخبار كاذبة ، تم نسفها بتغريدة صغيرة ، هزت أركان ومصداقية الصحيفة”.
وتابع :”حين تحدثت عن دعوة السفير وليد البخاري إعلاميين وصحفيين إلى لقاء في مقر إقامته في اليرزة”.
وأضاف :” الحقيقة كنت أتوقع أن تعتذر الجريدة من قرائها أولا ومن المصداقية ثانيا ومن نسوان الفرن ثالثا ، لأن حتى نسوان الفرن لا يمكن أن يقعوا في هذه السقطة المهنية التي وقعت فيها جريدة الأخبار”.
وتابع بالقول :” السفير وليد البخاري باق ومستمر في عمله ، والعودة الدبلوماسية السعودية قلبت كل الموازين ، والامتحان الكبير حين تتمكن قوى 8 اذار ( الأغلبية الوهمية ) من تسمية رئيس حكومة والذهاب إلى البرلمان من أجل نيل الثقة ، إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *