السبت، ٥ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠١ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

مفاجأة.. أول رئيس حكومة في عهد بوتين يغادر روسيا.. ما القصة؟

مفاجأة.. أول رئيس حكومة في عهد بوتين يغادر روسيا.. ما القصة؟

تواصل – فريق التحرير:

أعلن رئيس الوزراء الروسي السابق ميخائيل كاسيانوف، اليوم الجمعة، عن مغادرته روسيا في الوقت الحالي، إلا أنه أكد على أمله في العودة إليها قريبًا.

وكان كاسيانوف (64 عامًا) قد ترأس أول حكومة في عهد الرئيس فلاديمير بوتين بين 2000 و2004، وأظهر معارضته لبوتين في عمليته العسكرية لغزو أوكرانيا.

وكتب كاسيانوف رسالة خطية إلى وكالة “فرانس برس” قال فيها “لست في روسيا حاليًا”، مضيفًا: “آمل ألا يكون ذلك لفترة طويلة”، ولم يكشف مزيدًا من التفاصيل أو يعلن عن مكان وجوده.

من الحكومة إلى المعارضة

ويمكن أن نجمل ملخصًا لحياة كاسيانوف بعد إقالته من الحكومة الروسية عبر الخطوات التالية:

  • أقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كاسيانوف من رئاسة الحكومة في 2004.
  • انضم بعدها كاسيانوف إلى المعارضة الروسية، وأصبح من أشد الأصوات المنتقدة للكرملين.
  • تزعم كاسيانوف حزب حرية الشعب أو “بارناس”.
  • انتقد كاسيانوف “الحرب الوحشية” للكرملين في أوكرانيا، على حد وصفه، في مقابلة مع شبكة “دويتشه فيله” الألمانية منتصف مايو الماضي.

الجدير بالذكر أن الآلاف من معارض الرئيس بوتين غادروا روسيا منذ بدء النزاع في 24 من فبراير الماضي، بينهم منتقدون بارزون للكرملين.

وحكم القضاء الروسي على بعض المعارضين لبوتين بالسجن، ومن أبرزهم الناشط في مكافحة الفساد، أليكسي نافالني، الذي تم تمديد فترة سجنه إلى 9 سنوات، خلال مارس الماضي، بعد إدانته باختلاس تبرعات لحساب منظماته السياسية، وبإهانة المحكمة، وهي التهم التي نفاها نافالني واعتبرها تهمًا ذات دوافع سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *