الأربعاء، ٩ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

لخداع المجتمع الدولي .. الصين تفتح مساجد شينجيانغ وتجبر مسلمي الإيغور على الصلاة

لخداع المجتمع الدولي .. الصين تفتح مساجد شينجيانغ وتجبر مسلمي الإيغور على الصلاة
تواصل ـ فريق التحرير:
في محاولة لطمس قمعها المتزايد في الإقليم، قام المسؤولون في منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين بفتح المساجد المغلقة منذ فترة طويلة في المدينتين اللتين زارتهما مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لإضفاء مظهر طبيعي على دين وثقافة سكان الإيغور المسلمين.
وكانت ميشيل باشليت، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في رحلة استغرقت ستة أيام إلى الصين توقفت خلالها أيضا في مدينة قوانغتشو الساحلية في جنوب الصين.
على الرغم من هدم أو إغلاق معظم المساجد في أورومتشي منذ عام 2016 ، ظل عدد منها مفتوحا للعرض منذ عام 2020، نادرا ما تؤدى الصلاة فيها.
فيما حثت لجان الأحياء الإيغور على بدء الصلاة في العديد من المساجد البارزة ، بما في ذلك مسجد الأقصى في أورومتشي، المعروف أيضا باسم المسجد الأبيض.
وقال ضابط شرطة في المنطقة التي يقع فيها المسجد الأقصى إن الإمام أدى صلاة الجمعة يوم 27 مايو وأن المبنى الديني كان مفتوحا للمعارض.
وأفاد مسؤول في الشرطة في كاشغر لإذاعة آسيا الحرة، إن مسجد عيد كاه التاريخي ، الذي يعود تاريخه إلى عام 1442 ومغلق للعبادة منذ عام 2016 ، قد افتتح للصلاة منذ عيد الفطر ، وهو عطلة نهاية شهر رمضان الإسلامي.
وأخبر شخص مطلع على الوضع في أورومتشي إذاعة آسيا الحرة أنه خلال زيارة باشيليت ، افتتحت الحكومة الصينية المساجد التي كانت مغلقة منذ فترة طويلة هناك وفي كاشغر.
وبحسب رواية ضباط شرطة محليون قابلتهم إذاعة آسيا الحرة؛ فإن المساجد في غولجا (ينينغ)، ثالث أكبر مدينة في شينجيانغ، والتي لم تكن على خط سير باشيليت، ظلت مغلقة قبل وأثناء رحلتها إلى شينجيانغ.
ووفقا لـ “مشروع الإيغور لحقوق الإنسان”؛ فمنذ عام 2017 دمرت السلطات الصينية ما يصل إلى 16000 مسجد، وأغلقت مساجد أخرى لكنها بقيت قائمة ولا يزال عدد قليل من المساجد الشهيرة مفتوحة لكن تحت المراقبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *