الأربعاء، ٩ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

«عنصرية مقيتة».. خبراء: محاربة «جدري القرود» لم تحدث إلا عندما وصل أوروبا

«عنصرية مقيتة».. خبراء: محاربة «جدري القرود» لم تحدث إلا عندما وصل أوروبا
تواصل ـ فريق التحرير:
كشف أطباء أن كل ما تطرحه السلطات الصحية في أوروبا من لقاحات وأدوية للقضاء على أكبر انتشار لـ “جدري القرود”، لا يماثله أبدا ما يطرح في أفريقيا ، مثل تلك الإجراءات السريعة التي لا تظهر في أفريقيا سواء الآن أو قبل ذلك عندما لم يظهر المرض إلا في البلدان الأفريقية فقط.
وتقول الدكتورة أديسولا ينكا – أوغينلي، التي تقود مجموعة عمل مكافحة جدري القرود في نيجيريا، إنه لا يوجد حاليا لقاحات أو مضادات فيروسية تُستخدم ضد جدري القرود في بلدها.
وأكدت أن الأشخاص المشتبه في إصابتهم بجدري القرود يتم عزلهم ومعالجتهم بطريقة تقليدية، بينما تتم مراقبة المخالطين لهم.
وطبقا لصحيفة “الشرق الأوسط” كشف الدكتور جيمي ويتوورث، أستاذ الصحة العامة الدولية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، عن أن محدودية إمدادات اللقاح والأولويات الصحية المتنافسة تعني أن التحصين ضد جدري القرود لم يتم اتباعه على نطاق واسع في أفريقيا.
وتابع ويتوورث «إنه أمر غير مريح بعض الشيء أن يكون لدينا موقف مختلف تجاه أنواع الموارد التي ننشرها اعتماداً على مكان وجود الحالات».
وأردف «إنه يكشف الفشل الأخلاقي عندما لا تكون هذه التدخلات متاحة لملايين الأشخاص في أفريقيا الذين يحتاجون إليها».
كما أوضح أويويل توموري، عالم الفيروسات النيجيري أن إطلاق لقاحات الجدري من مخزون الوكالة لمنع مرض جدري القرود من أن يصبح وباءً في البلدان الأكثر ثراءً قد يكون له ما يبرره، لكنه أشار إلى وجود تناقض في استراتيجية منظمة الصحة العالمية.
ونوه في حديثه: «كان ينبغي تبني نهج مماثل منذ وقت طويل للتعامل مع الوضع في أفريقيا. هذا مثال آخر على الحالات التي تكون فيها بعض البلدان أكثر مساواة من غيرها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *