الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

العفو الدولية: إيران تحتجز مزدوجي الجنسية للمساومة سياسيًا

العفو الدولية: إيران تحتجز مزدوجي الجنسية للمساومة سياسيًا

تواصل – فريق التحرير:

قالت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، إن إيران تعتقل مزدوجي الجنسية والأجانب في محاولة منها لاستخدامهم كورقة مساومة سياسية، داعية الحكومة البريطانية إلى التحقيق مع المسؤولين الإيرانيين الذين احتجزوا البريطانية الإيرانية نازنين زاغاري راتكليف.

وأضافت العفو الدولية، في بيان، أن احتجاز إيران لمواطنين أوروبيين يرقى لمرتبة جريمة “احتجاز رهائن”، وهو ما يعد جريمة بموجب القانون الدولي، وفقًا لـ”العربية”.

وأوضحت أن مناخ الإفلات من العقاب السائد في إيران شجع السلطات لاستهداف مزدوجي الجنسية.

وتحتجز إيران المواطن السويدي – الإيراني أحمد رضا جلالي رهينة وتهدد بإعدامه لإرغام أطراف ثالثة على مبادلته بمسؤولين إيرانيين سابقين مدانين و/أو رهن المحاكمة في الخارج.

وتوفي في الحجز المواطن الأسترالي – الإيراني شكر الله جبلي البالغ من العمر 82 عاماً، في مارس 2022، بعد أن حرمانه من الرعاية الطبية التخصصية الوافية، والامتناع عن إعطائه الأدوية التي يحتاجها لحالاته المرضية الخطيرة المتعددة.

وأعلنت لجنة الشؤون الخارجية في برلمان المملكة المتحدة في 1 أبريل 2022، عن إجراء تحقيق في احتجاز الرهائن من جانب الدول ودعت إلى تقديم أدلة.

وطالبت مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى في 5 مايو الماضي، إيران بالإفراج عن مزدوجي الجنسية الموقوفين تعسفياً.

وكانت إيران قد أفرجت عن نازنين زاغاري-راتكليف (43 عامًا) والإيراني – البريطاني أنوشه آشوري (67 عامًا) في مارس الماضي، وعادا إلى المملكة المتحدة.

وأوقفت إيران نازنين، عام 2016 والتي كانت مديرة مشروع في مؤسسة تومسون رويترز، في طهران أثناء زيارة لأسرتها مع طفلتها التي كان عمرها أقل من عامين، واتُهمت بالتآمر لقلب نظام الحكم بإيران، وحُكم عليها بالسجن خمس سنوات، قبل أن توجه لها تهم أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *