الأحد، ٢٩ صفر ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

جدل كويتي يصل مجلس الأمة.. طبيب مصري يتقاضى راتبًا غير متوقع والصحة تكشف مفاجآت

جدل كويتي يصل مجلس الأمة.. طبيب مصري يتقاضى راتبًا غير متوقع والصحة تكشف مفاجآت

تواصل- فريق التحرير:

تسبب تسريب أوراق تعيين طبيب مصري في مستشفى العدان بالكويت، في حالة جدل ممزوجة بغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي وصل إلى مجلس الأمة.

وحسب صحيفة الراى الكويتية، فإن الطبيب يعمل اختصاصي أشعة تداخلية في قسم التصوير الطبي بمستشفى العدان.

ووجّه النائب في “مجلس الأمة” بدر الحميدي سؤالا إلى وزير الصحة خالد السعيد سأل فيه عن مدى صحة “مستند يتضمن شهادة راتب لأحد الأطباء في مستشفى العدان – مصري الجنسية بوظيفة ( طبيب اختصاصي أشعة تداخلية )، حديث التعيين ويتجاوز راتبه الشهري 6000 دينار كويتي”.

فيما ردت الوزارة بصحة المعلومات مبررة ارتفاع الراتب نظرًا لتخصص الطبيب النادر وكفائته، معددة أسباب في هذا الرد- حسبما أفاد مصدر صحي للصحيفة- كالتالي:

1- الطبيب يحمل العديد من المؤهلات العلمية التي يحملها الطبيب والخبرات الواسعة التي يتمتع بها في مجال تخصصه النادر وإسهاماته العملية داخل وخارج البلاد.

2- الطبيب المذكور يُدير وحدة الأشعة التداخلية بقسم التصوير الطبي وهو تخصص دقيق وعملة نادرة يندرج تحت الأشعة التشخيصية مع ندرة وجود أطباء كويتيين استشاريين بذات التخصص والذين لا يتجاوز عددهم 5 أطباء تقريباً وكذلك ندرتهم بالوطن العربي والشرق الأوسط.

3- يحمل سيرة ذاتية تتضمن شهادات ومؤهلات وخبرات علمية وعملية حصل عليها داخل مصر وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

4- شغل العديد من المناصب في بلده حيث شغل وظيفة مدرس بكلية الطب جامعة القاهرة ونائب مدير الزمالة المصرية للأشعة التداخلية وعضو مجلس إدارة بها منذ إنشائها عام 2014 بوزارة الصحة المصرية بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للأشعة التداخلية.

4- قام بتدريب الأطباء المصريين والعرب والأجانب المبتعثين لجمهورية مصر العربية في ذات التخصص حيث ساهم في تخريج عدد من الأطباء المتميزين ومنهم مَنْ يعمل استشارياً في تخصصه في دول خليجية وعربية شقيقة كالسعودية واليمن والسودان والعراق من مواطنين ووافدين بتلك الدول.

5- الوزارة راسلت الطبيب عام 2019 للتعاقد معه بناء على عدة ترشيحات وحضر إلى دولة الكويت في زيارة مدتها 3 أشهر للاطلاع على الوضع واختبار كفاءاته العلمية والعملية بالإضافة الى سماته الأخلاقية ومدى اهتمامه بمصلحة المرضى ورعايتهم وهو ما نال تقدير قسم التصوير الطبي والأقسام الأخرى بالمستشفى.

6- انتهى الأمر بالتوصية للتعاقد معه نظراً للحاجة لخدماته، وذلك بعد أن سبق استقدام عدد من الأطباء في ذات التخصص من قبل على سبيل الزيارة لاختبارهم لكنهم لم يتحلوا بالكفاءة المطلوبة ومن ثم تم صرف النظر عن التعاقد معهم في هذا التخصص الدقيق، الأمر الذي دعا الوزارة إلى التفاوض للتعاقد مع الطبيب المذكور أثناء تلك الزيارة بعد استشارة أقسام الجراحة والرعاية المركزة والكلى.

7- تمت تزكيته من أحد أكبر أطباء الأشعة الكويتيين ورؤساء الأقسام الأخرى بالمستشفى، إلا أن طلباته الخاصة بالراتب لم تتوافق مع العرض المقدم له آنذاك نظرا لما يتقاضاه هو في عمله خارج الكويت ونظراؤه في القطاع الخاص بدولة الكويت والقطاعين العام والخاص بالدول المجاورة من مبالغ تفوق ما قدمناه من عرض بكثير.

8- بعد إعادة تقييم العرض المقدم له من جهة الوزارة والجهات المختصة وعرض إمكانياته وخبراته العلمية والعملية تمت الموافقة على التعاقد معه وفقا للراتب المثار في شأنه الجدل حالياً، علماً بأن هذا الراتب يظل أقل من نظرائه السالف الإشارة إليهم”.

9- تضمن التقرير الإشارة إلى السيرة الذاتية للطبيب المذكور ومساهماته في تخصصه بدولة الكويت ومنها على سبيل المثال لا الحصر: “حاصل على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف من كلية الطب جامعة القاهرة وعيّن بها ولايزال يعمل بها بكادر التدريس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *