الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

لحظات الموت المروعة.. يحكيها طفل نجا من مذبحة تكساس

لحظات الموت المروعة.. يحكيها طفل نجا من مذبحة تكساس
تواصل ـ فريق التحرير:
كشف طفل الصف الرابع الابتدائي، عن لحظات مروعة قضاها هو وصديقه الذي نجا من الهجوم الذي شنه المراهق سلفادور راموس على مدرستهم الابتدائية في ولاية تكساس الأمريكية.
                                      سلفادور راموس 18 عاما – منفذ مذبحة تكساس
وأوضح الطفل، الذي لم يكشف عن اسمه، أول الكلمات التي وجهها المهاجم للأطفال قبل إطلاق النار عليهم: “دخل الصف وانحنى قليلا وقال: (حان وقف الموت)”.
يقول الطفل: “عندما سمعت إطلاق النار عبر الباب، قلت لصديقي لنختبئ تحت شيء حتى لا يجدنا. كنت أختبئ بقوة، وكنت أطلب من صديقي ألا يتحدث لأنه سيسمعنا”.
وبالفعل وتحت طاولة عليها غطاء قماشيا، اختفى أربعة صغار عن عيني سلفادور راموس (18 عاما)، الذي فتح النار على الفصل، مما أسفر عن مقتل 19 طالبا ومعلمتين، وإصابة 17 آخرين.
كما كشف الطفل كذلك، أن “راموس اقتحم فصلنا الدراسي بعد إطلاق النار على باب آخر في المدرسة، ثم أخبر الطلاب أنهم سيموتون”.
وعن وصول الشرطة لموقع الجريمة، قال الطفل: “عندما جاء رجال الشرطة، قال أحدهم: هل أحد بحاجة لمساعدة؛ فصرخت تلميذة في صفي (ساعدوني)، فسمعها المهاجم ودخل وأطلق عليها الرصاص”.
وتابع: “اقتحم الشرطي ذلك الفصل، فأطلق المهاجم النار على الشرطي، ثم بدأ رجال الشرطة في إطلاق النار”، مؤكدا أنه هو ورفاقه ظلوا مختبئين حتى توقف صوت الرصاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *