الأربعاء، ٩ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

أول رد أوروبي على توغل الصين في منطقة المحيط الهادئ

أول رد أوروبي على توغل الصين في منطقة المحيط الهادئ

تواصل – فريق التحرير:

أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس، أن بلاده اتخذت قرارًا بتعزيز العلاقات مع منطقتي المحيطين الهندي والهادئ، وذلك في أول رد أوروبي على توغل الصين في المنطقة.

وأوضح في كلمة له بمنتدى دافوس، أن العالم يشهد ظهور قوى طموحة في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وكلها تنتهز فرص العولمة، وأن التحدي أمام أوروبا هو خلق نظام يؤدي إلى تفاعل القوى المختلفة من أجل مصلحة الجميع.

وأضاف شولتس، أن الأولوية الآن هي تعزيز التعاون الدولي والعمل في إطار التعددية الدولية، وأنه على صناع القرار ورجال الأعمال الأخذ بعين الاعتبار المخاوف من بعض تداعيات العولمة، مؤكدًا أن بلاده تتطلع إلى عولمة مستدامة ومرنة تستخدم الموارد بطريقة منصفة.

وأشار في نفس الوقت، إلى أن ألمانيا تعمل من أجل التخلي عن مصادر الطاقة الروسية، وأن روسيا تحاول تأمين أهميتها من خلال القوة العسكرية ولذلك عواقب وخيمة نشهدها اليوم، وأنه يجب على العالم أن يقنع الرئيس الروسي بوتين أنه لن يكون قادرًا على فرض السلام الذي يريده بالقوة، لافتًا إلى أنه لا ينبغي لبوتين الانتصار في حربه ضد أوكرانيا والجميع على يقين أنه لن ينتصر، بعدما فشل في تحقيق أهدافه الإستراتيجية.

يأتي هذا في الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية الصيني، «جزر سليمان»، و 8 دول أخرى من جزر المحيط الهادئ، مؤكدًا أنها شريك حقيقي وموثوق به لدى بكين، التي ستعمل على تطوير وتحسين سبل العيش في هذه المنطقة الإستراتيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *