الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

الأمير خالد آل سعود: رحم الله “جيل الطيبين” المرجلة والشهامة والكرم والسمعة الطيبة

الأمير خالد آل سعود: رحم الله “جيل الطيبين” المرجلة والشهامة والكرم والسمعة الطيبة

تواصل – فريق التحرير:

ذكر الأمير الدكتور خالد آل سعود، جيل الآباء والأجداد وولاة الأمر والعلماء من المملكة بالرحمة والمغفرة.

ووصف الأمير خالد آل سعود، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هذا الجيل بأنه جيل الطيبين، فقال: “رحم الله آباءنا وأجدادنا من جيل الطيبين، جيل “المرجلة والشهامة والكرم والسمعة الطيبة”.

وترحم على ولاة الأمر والعلماء ورجال المملكة الذين خدموا دينهم ووطنهم ولا تزال ذكراهم الطيبة تؤثر في الناس بالخير: “رحم الله ولاة أمرنا وعُلماءنا ورجال هذه الدولة من جيل الطيبين الذين خدموا دينهم ووطنهم، ولازلنا نذكرهم بالخير، وندعو لهم بأن يُجزيهم الله عنا خير الجزاء”.

كما دشن مغردون هاشتاق (#جيل_الطيبين) تحدثوا فيه عن  جيل الآباء والأجداد وترحموا عليهم.

وقال علي بن أحمد: “جيل القرآن والعلم والغيرة والحب الصادق والتربية السليمة.. الله يرحم آباءنا وأمهاتنا ويجزيهم عنا خير الجزاء ويازين جيلهم”.

وذكر محمد الشريف بعضًا من صفات هذا الجيل، فقال: “ابتسامة صادقة وقلب نظيف ونفس مرحة وكلمة طيبة وهكذا تعيش جمال الحياة، كن جميل الخلق تهواك القلوب”.

وتذكر محمد سيد أحمد عقبة كيف كان جيل الآباء يتمنون لنا أن نكون خيرًا منهم، فقال: “رحم الله جدي الذي علم أبي، ورحم الله أبي الذي علمني وأخواي، ورحم الله كل #جيل_الطيبين، كانوا أطهر وأحرص وأنقى وأفضل وأقيم منا، كانوا يتمنون لنا أن نكون خيرًا منهم، وما طلبوا منا إلا أن ندعو لهم بعد مماتهم، كانت أيامهم أنظف وأصح وأطهر من أيامنا، كانوا ذوي حياء وأنفة وعزة وكرم”.

يأتي ذلك بعد حالة الجدل التي أثارها مقطع فيديو من لقاء تلفزيوني لاستشاري تحدث فيه عن طرق التربية في جيل الطيبين في إشارة إلى الآباء والأجداد وانتقد طريقتهم في تربية الأبناء، قائلاً: “الله لا يعيد جيلنا ولا جيل الطيبين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *