الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

بوثائق سرية أخذتها بطرق غير قانونية.. هكذا تلاعبت إيران بالوكالة الدولية للطاقة الذرية 

بوثائق سرية أخذتها بطرق غير قانونية.. هكذا تلاعبت إيران بالوكالة الدولية للطاقة الذرية 
تواصل ـ فريق التحرير:
كشفت تقارير دولية، خرجت مؤخرا للعلن، تحايل إيران على مدى سنوات في التعامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص برنامجها النووي، وذلك بعد حصول إيران على وثائق سرية للوكالة الأممية.
وتؤكد التقارير أن تلك الوثائق السرية استخدمها المفاوضون الإيرانيون في بناء قصص وهمية، لتلافي عقوبات المجتمع الدولي المتعلقة ببرنامج بلادهم النووي “بناء على محتوى المستندات التي تم الحصول عليها بطريق غير قانونية”.
وبحسب مسؤولين استخباراتيين فقد تمكنت إيران من الحصول والوصول إلى تلك التقارير السرية للوكالة الذرية التابعة للأمم المتحدة قبل ما يقرب من عقدين من الزمن.
وقامت إيران بعد حصولها على تلك الوثائق بتوزيعها على كبار المسؤولين الذين أعدوا قصصا خيالية لإخفاء أعمال سابقة مشتبها بها تتعلق بالأسلحة النووية.
وكانت سجلات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي حصلت عليها إيران من بين أكثر من 100 ألف وثيقة وملف صادرتها مخابرات دولة الاحتلال في يناير 2018 من أرشيف طهران.
وتتضمن بعض الوثائق ملاحظات مكتوبة بخط اليد باللغة الفارسية على وثائق الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومرفقات مع تعليقات إيرانية.
وفي العديد من الوثائق التي راجعتها الصحيفة، نسب المسؤولون الإيرانيون الفضل إلى “أساليب استخباراتية” في الحصول على تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وبالفعل تكشف وثائق الوكالة الدولية للطاقة الذرية والسجلات الإيرانية المصاحبة لها باللغة الفارسية عن بعض الطرق التي استخدمتها طهران مع الوكالة الأممية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *