الجمعة، ٤ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

قصة حكم محكمة بسجن خروف 3 سنوات بتهمة قتل امرأة

قصة حكم محكمة بسجن خروف 3 سنوات بتهمة قتل امرأة

تواصل- فريق التحرير:

قبل قراءة هذه السطور عليك أن تعرف أولًا عزيزي القارئ أن مجتمع جنوب السودان، له طبيعة خاصة في العادات والتقاليد تصل إلى حد الغرابة، ويظهر ذلك جليًا على وجه الخصوص في التعامل مع الحيوانات لديهم حتى أنهم يتحدثون إليها ويفهمون لغة بعضهم البعض في مواقف عدة.

وفي واحدة من أغرب الوقائع بشكل عام، خضع خروف في دولة جنوب السودان إلى محاكمة بعدما أقدم على قتل امرأة مسنة، إذ هاجمها ونطحها أكثر من مرة في صدرها ما أدى إلى وفاتها.

وسب صحيفة السودان اليوم، فقد حكمت محكمة أهلية في مدينة رمبيك بدولة جنوب السودان، على خروف بالسجن ثلاث سنوات وفرض غرامة 5 بقرات على صاحب الخروف.

خروف يقتل مسنة

وتعود تفاصيل القضية، إلى أن الشرطة في مقاطعة رومبيك الشرقية بولاية البحيرات بدولة جنوب السودان ألقت القبض على خروف قام بقتل امرأة مسنة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، ويقال أن الخروف هاجم المرأة وقام بنطحها على صدرها عدة مرات مما أدى إلى وفاتها.

ووفقًا للقوانين العرفية في ولاية البحيرات ، يتم منح أي حيوان أليف قتل شخصًا كتعويض لأسرة المتوفى.

كما أيد الحكم جيري ريموندو، القاضي السابق في محكمة الاستئناف التابعة للسلطة القضائية لدولة الجنوب.

عادات وتقاليد

يوجد تحولات كثيرة تعرفها أوساط قبائل دولة جنوب السودان، منها ما هو طبيعي نابع من البيئة المحلية، ومنها ما تطور، لكنه ظل متمسكاً أيضاً بعادات راسخة نتجت عن الظروف والعوامل الاجتماعية والاقتصادية التي مر بها مجتمع دولة الجنوب.

أغرب العادات

منها دخول الماشية في مهور الزواج، والاحتفال والتكفير عن الآثام، وحل النزاعات، وكتعويض عن الاعتداء أو القتل.

رأس المال الأهم بين القبائل

يعد امتلاك الماشية وتربيتها رأس المال الأهم بين القبائل، إذ تمثل الماشية في دولة جنوب السودان أهمية كبيرة اقتصادياً واجتماعاً، وتمتلك البلاد أكثر من 30 مليون رأس من الأبقار والأغنام والماعز، ما يجعلها تحتل مرتبة متقدمة في إنتاج الثروة الحيوانية على مستوى القارة الأفريقية، وهو أكثر من ضعفي عدد السكان البالغ 11 مليون نسمة، بحسب تقديرات الأمم المتحدة لعام 2020.

تخاطب الماشية

المثير في الأمر أيضًا أن قبائل “جنوب السودان” تعتمد على التخاطب مع ماشيتها كل بلغته في استدعائها أو تنبيهها أو أمرها بأي شيء.

هنا أحد الرعاة ينادي بقرته للحليب فتأخرت، وعرف أنها تُرضع طفلها، وعندما جاءت متباطئة قام بتوبيخها فطأطأت رأسها خجلاً”.

إذا نادى الراعي يسبق العجل أمه لينبئ الراعي بأن أمه قادمة بالنظر إلى بطء حركتها.

طريقة سير معينة

للماشية عموماً والأبقار خصوصاً طريقة مشي معينة عندما تكون ضمن القطيع، إذ تتحرك بطريقة أشبه بالعسكرية، وعندما تكون في رحلتها من الجنوب إلى الشمال تكون هاربة من نوع من الذباب ينتشر في المناطق المطيرة اسمه “أم بنغ”، ولديه إبر حادة يغرسها في جسد الأبقار، وتسلك الأبقار الهاربة طريقاً اسمه (الدوداب)، وتستريح في أماكن تسمى (المخارف) وهي منطقة غنية بالحشائش وغير مملوكة لأحد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *