الإثنين، ٣٠ صفر ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

ألمانيا تدعو إلى تحقيق نزيه في الانتهاكات بحق مسلمي الإيغور

ألمانيا تدعو إلى تحقيق نزيه في الانتهاكات بحق مسلمي الإيغور

تواصل – فريق التحرير:

دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك إلى إجراء تحقيق نزيه وشفاف، بعد تسريب تقارير، وصفتها الوزيرة بأنها “صادمة”، عن انتهاكات بحق أقلية الأيغور المسلمة في شينغيانغ الصينية.

وأجرت الوزيرة الألمانية، اتصالا هاتفيا، مع نظيرها الصيني، أشارت خلاله إلى “تقارير صادمة، وأدلة الجديدة عن انتهاكات خطيرة جدا لحقوق الإنسان في شينغيانغ”.

وأصدرت الخارجية الألمانية بيانا أوضحت فيه أن “حقوق الانسان التي تلتزم ألمانيا بحمايتها في العالم أجمع، هي مكون أساسي في النظام الدولي”.

ويتعرض إقليم الإيغور إلى ممارسات قمعية من قبل الحكومة الصينية، بدعوى “مكافحة الإرهاب”، وأنشأت الحكومة معسكرات اعتقال بالإقليم، لاحتجاز ما يقارب مليون شخص من سكان الإقليم، تفرض عليهم خلالها أعمالا قسرية، كما تجري عمليات تعقيم قسرية للنساء، لمنعهم من الإنجاب.

وتواجه الصين اتهامات دولية بفرض سيطرتها على الإقليم، الذي من المفترض أنه يتمتع بالحكم الذاتي، فضلا عن احتجاز نحو مليون شخص، بينهم أطفال ونساء ومسنون، وممارسة إجراءات قمعية تجاه سكان الإقليم.

في حين نفت بكين أنها أنشأت معسكرات اعتقال، زاعمة أنها “مراكز للتدريب المهني”، تهدف إلى محاربة التطرف الديني، وتدريب السكان على مهنة لتأمين وظائف، وضمان الاستقرار الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *