الإثنين، ٣٠ صفر ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

الإعدام للاعب منتخب الجزائر بعد تورطه في جريمة مروعة

الإعدام للاعب منتخب الجزائر بعد تورطه في جريمة مروعة

تواصل- فريق التحرير:

أسدل القضاء في الجزائر الستار على قضية أثارت الرأي العام، عقب الكشف عن تورط لاعب منتخب الجزائر للكاراتيه وهو طلاب في المرحلة الثانوية، في ارتكاب الجريمة البشعة.

وحسب وسائل إعلام محلية جزائرية، قضت محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران في الجزائر، بإعدام اللاعب لقتله طبيبا عاما خنقا داخل شقة الأخير.

واقترنت عملية القتل بسرقة الطبيب الثري، حيث سرق مركبته من نوع مرسيدس، ومبالغ مالية وهواتف الضحية.

كما قضت المحكمة على شريكه في نفس القضية بـ20 سنة سجنا، مع الحكم على كل واحد منهما في الدعوى المدنية بدفع مليوني دينار جزائري كتعويض للأطراف المدنية.

ووفقا لصحيفة الشروق الجزائرية، وقعت الجريمة في أحد أحياء سيدي الشحمي بولاية وهران، حيث تنقلت شقيقة الضحية وهو طبيب عام، يعمل مندوبا طبيا لدى مؤسسة مختصة في توزيع الأدوية، إلى شقة هذا الأخير الذي أثار عدم رده على عديد اتصالاتها الهاتفية قلقها عليه.

وعند استخدامها نسخة من مفتح الشقة كانت معها فوجئت بجثة شقيقها  وعلى رقبته رباط معقود بإحكام، مع وجود قارورة منوم في متناول إحدى يديه.

وكشفت التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية المختصة في الحادثة فك لغز الجريمة، واتضح أن جناية القتل كانت مقترنة بالسرقة، التي طالت سيارة الضحية من نوع مرسيدس وهاتفيه النقالين.

تم في البداية التعرف على هوية المتهم الرئيسي المدعو وهو تلميذ ثانوي وبطل رياضي من لاعبي المنتخب الجزائري في الكاراتيه، سبق له المشاركة في بطولات دولية، ليتم توقيفه عند خروجه من مدرسته، فيما أقدم شريكه الذي يعمل حلوانيا، على تسليم نفسه بعد الواقعة بأيام، وكلاهما ينحدران من ولاية الجزائر ويقيمان فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *