الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

بعد أن رفضتها مصر ولبنان.. سفينة قمح روسية مسروقة من أوكرانيا تصل دولة عربية

بعد أن رفضتها مصر ولبنان.. سفينة قمح روسية مسروقة من أوكرانيا تصل دولة عربية

تواصل- فريق التحرير:

اتهمت أوكرانيا، روسيا بسرقة محصول القمح وتهريب آلاف الأطنان عبر جزيرة القرم إلى دول أخرى، بعد أن حملتها سفن روسية.

وقالت مديرية المخابرات بوزارة الدفاع الأوكرانية، إن “جزءًا كبيرًا من الحبوب المسروقة من أوكرانيا موجود على متن سفن تبحر تحت العلم الروسي في مياه البحر الأبيض المتوسط”.

وكشفت مصادر ملاحية ومسؤولون أوكرانيون، في تصريحات نقلتها شبكة CNN الأمريكية، أن سفينة تجارية روسية محملة بالحبوب المسروقة من أوكرانيا، أُبعدت عن ميناء واحد على الأقل على البحر الأبيض المتوسط، وهي الآن في ميناء اللاذقية السوري.

مديرية المخابرات بوزارة الدفاع الأوكرانية، أكدت أيضًا، أن “سوريا هي الوجهة الأكثر احتمالا للشحنة، ويمكن تهريب الحبوب من هناك إلى دول أخرى في الشرق الأوسط”.

وحسب ” سي إن إن”، فإنه في 27 أبريل، رست السفينة قبالة ساحل شبه جزيرة القرم، وأوقفت جهاز الإرسال والاستقبال.

في اليوم التالي، شوهدت في ميناء سيفاستوبول، الميناء الرئيسي في شبه جزيرة القرم، وفقًا للصور الفوتوغرافية وصور الأقمار الصناعية.

وتنتج شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا في 2014، القليل من القمح بسبب نقص مياه الري.

لكن المناطق الأوكرانية الواقعة شمالها، والتي تحتلها القوات الروسية منذ أوائل مارس، تنتج ملايين الأطنان من الحبوب كل عام.

ويقول المسؤولون الأوكرانيون إن آلاف الأطنان تُنقل الآن بالشاحنات إلى شبه جزيرة القرم.

ووفقًا لصور الأقمار الصناعية وبيانات التتبع عبرت السفينة الروسية التي تحمل القمح الأوكراني المسروق، مضيق البوسفور وشقت طريقها إلى ميناء الإسكندرية المصري.

وبحسب مسؤولين أوكرانيين، كانت محملة بنحو 30 ألف طن من القمح الأوكراني.

لكن الأوكرانيين سبقوا بخطوة، إذ قال مسؤولون إن مصر تلقت تحذيرات من أن الحبوب مسروقة، وتم إبعاد الشحنة.

وبعدها انطلقت الناقلة نحو العاصمة اللبنانية بيروت ولكن واجهت النتيجة نفسها.

وأكدت الشبكة، أن السفينة أوقفت جهاز الإرسال والاستقبال مرة أخرى في 5 مايو، لكن الصور من Tankertrackers.com وMaxar Technologies تظهر أنها سافرت إلى ميناء اللاذقية السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *