الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

معالم وإشارات مضيئة في طريق صلة الأرحام

فيصل بن محمد القعيضب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد : فهذه إشارات يسيرة في موضوع صلة الرحم أسأل الله أن ينفع بها كاتبها وقارئها وناشرها…

  • من أهم المسائل في موضوع صلة الرحم معرفة وجوبها وأنها ليست أمراً اختيارياً أو على حسب فراغ الإنسان وعدم ارتباطه… وليتأمل المسلم قوله تعالى ((فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ (23)) فقاطع الرحم معرض للعنة وهي الطرد والإبعاد عن رحمة الله والعياذ بالله ، وفي الحديث الذي رواه مسلم (لا يدخل الجنة قاطع رحم) وقَالَ ﷺ: ((إِنَّ أَعْمَالَ بَنِي آدَمَ تُعْرَضُ كُلَّ خَمِيسٍ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ، فَلَا يُقْبَلُ عَمَلُ قَاطِعِ رَحِمٍ))حسنه الألباني وغيره
  • وفي المقابل فواصل الرحم موعود بالخيرات الكثيرة في الدنيا والآخرة ومن ذلك حديث (مَن أَحَبَّ أن يُبْسَطَ له في رزقِه ، وأن يُنْسَأَ له في أَثَرِهِ ، فَلْيَصِلْ رَحِمَه)
  • من هم الأرحام الذين يجب صلتهم ؟ قال الشيخ ابن باز (الأرحام هم الأقارب من النسب من جهة أمك وأبيك ، وهم المعنيون بقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنفال والأحزاب : ( وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله ) وأقربهم : الآباء والأمهات والأجداد والأولاد وأولادهم ما تناسلوا ، ثم الأقرب فالأقرب من الإخوة وأولادهم ، والأعمام والعمات وأولادهم ، والأخوال والخالات وأولادهم…)
  • الناس في صلة الرحم على ثلاثة أقسام كما جاء في الحديث ((ليسَ الواصِلُ بالمُكافِئِ، ولَكِنِ الواصِلُ الذي إذا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وصَلَها))

 فالأول الواصل: وهو من يتفضل ولا يُتفضل عليه، وهو من يَصِلُ من قَطَعه ويُعطي مَن مَنَعه.

والثاني المُكافئ: وهو من يَصِلُ من وصله ، ويقطع من قطعه.

والثالث القاطع: وهو عكس الواصل فهو من لا يصل حتى وإن وصلوه ولا يعطي حتى وإن أعطوه ، نعوذ بالله من حالهم ومآلهم

  • هل صلة الرحم تكون فقط بالزيارة أو الاتصال ؟ والجواب أن المقصودُ بصلةِ الرحم: الإحسانُ إلى الأقربين وإيصالُ ما أمكن من الخيرِ إليهم، ودفعِ ما أمكنَ من الشَرِّ عنهم، ويكون الإحسانُ بالقولِ والفعل، ويدخلُ في ذلك زيارتُهم، وتفقدُ أحوالِهم والسؤالُ عنهم، ومساعدةُ المُحتاج منهم، والسعيُ في مصالِحهم، ونصيحتُهم وتوجيهُهم وأمرُهم بالمعروف ونهيُهم عن المنكر بالحُسنى ، ومُشاركتُهم في أحزانِهم وأتراحِهم ، ومُسامحتُهم والتَجاوزُ عنهم عندَ خَطَأهم ، وقطيعة الرحم بعكس ذلك
  • هنيئاً لمن كان سبباً في إقامة هذه الشعيرة العظيمة واستمرارها ودوامها ، وإزالة العوائق والخلافات التي تحدث في العوائل ، هنيئاً له ثم هنيئاً ، فهو يساهم في إقامة شعيرة يحبها الله بل هي مشتقة من اسمه تعالى كما في الحديث القدسي (قالَ اللَّهُ : أَنا الرَّحمنُ وَهيَ الرَّحمُ ، شَقَقتُ لَها اسمًا منَ اسمي ، من وصلَها وصلتُهُ ، ومن قطعَها بتتُّهُ) رواه أبو داود وصححه الألباني ، ويا شقاء وتعاسة وإثم من كان سبباً في تفرق الرحم واختلافهم وتنازعهم وإثارة الشكوك والنعرات بينهم تُعساً له ثم تُعساً ، فهو لم يكتفي بأن قطع الرحم بل نقل شره وفساده لغيره وفي الحديث (…ومَن دعا إلى ضلالةٍ كان عليه مِن الإثمِ مِثْلُ آثامِ مَن تبِعهُ لا ينقُصُ ذلك مِن آثامِهم شيئًا…)
  • بعض الناس أصحاب القلوب المريضة إذا رأى من بعض أقاربه تفوقاً وتقدماً في أي مجال كان ( علم ، تجارة ، منصب ، بيت …) قد يغيظه ذلك ، بل بعضهم والعياذ بالله يقوده الحسد لأمور منكرة خطيرة عظيمة يفعلها مع أقاربه هؤلاء … ولا شك ولا ريب أن صاحب القلب السليم يفرح لأي مسلم يراه على خير ، فكيف إذا كان من قرابته ، وليعلم أن الله هو المعطي المانع ، فليسأل الله أن يبارك لهم ويزيدهم ثم يسأل الله أن يعطيه ويبارك له فهو على كل شيء قدير وهو البر الرحيم
  • أخيراً هذه بعض الأسباب لقطيعة الرحم أذكرها كإشارة وليس الموضع مناسب للبسط ، فمن ذلك
  • التأخر في قسمة الميراث بعد موت المورث، خاصة بوجود بعض الورثة ممن يطالب بحقه ، ويزداد الأمر إذا كانوا بحاجة للميراث
  • نقل الكلام وعدم التثبت
  • عدم استشعار النصوص الآمرة بالصلة والناهية عن القطيعة
  • إساءة الظن وحمل الأمور على أسوء مظانها
  • التأخر في حل المشاكل حتى تتفاقم وتكبر
  • غياب كبار العائلة والمؤثرين عن المشهد حين حلول المشاكل!!
  • وجود من يؤجج ويشعل النار ممن لا يخاف الله ولا يراقبه
  • عدم التنازل والتغافل واحتساب الأجر من الله

نسأل الله أن يجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

     فيصل بن محمد القعيضب / الدلم 6/10/1443

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *