الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

«فكر أنا خوف» تطغى على «يمقن إيه ويمقن لا»

«فكر أنا خوف» تطغى على «يمقن إيه ويمقن لا»

تواصل  متابعات:
شاعت عبر وسائل الإعلام الجديد ووسائط الهواتف الذكية عبارة «فكر أنا خوف»، والتي انطلقت من ساحة في العاصمة الرياض، عندما بدأ شاب سعودي بالاستعراض في الساحة بزي غير عربي، وظن الجمهور أنه كذلك، فلما هموا بإيذائه أظهر شخصيته الحقيقية، وهو يردد«فكر أنا خوف؟» أي هل تظنني خائفا؟
واتسع رواج هذه العبارة بعد أشهر سيطرت فيه جملة «يمقن إيه ويمقن لا» على كافة مواقع الإنترنت وبرامج الدردشة، وملصقات محال زينة السيارات، بل تجاوزها إلى المجالس وأعمدة الكتاب في الصحف المحلية.
وكان من الملفت للأنظار أن قصيدة شعبية قيلت في اليوم الوطني بدولة قطر تضمنت هذه العبارة، وتصدرت الطرقات والسيارات، في بيت الشعر «يا من تعادي وطنا فكر أنا خوف .. أرض المعزة ما لها إلا حمدها».
وبين مؤيد ورافض لتوظيف هذه العبارات في الحياة العامة وإقحامها في المواقف اليومية يقول فوزي الحسن: إن هذه الجمل لها الكثير من السلبيات ، فهي تستنزف وقتا لجمعها رغم فراغها فكريا وعلميا، وصارت منفذا لصياغة النكات، فضلا عن أنها تتسبب في انحدار المستوى الفكري والعقلي على حساب تعليمه ومستقبله.
ويرى الشاب سعد آل عدلان حسبما تناولته "عكاظ"، أن هذه العبارات استحوذت على حجم وافر من اهتمامات المجتمع، وانتشرت سريعا بفضل مواقع التواصل الاجتماعي، وأن تداولها بكثرة بين الشباب جعلته يبادر باستخدامها وتوظيفها في حديثه لا إرادياً.
ويبدي عبد العزيز المشاوي تحفظه على استخدام هذه العبارات كونها تحمل جانبا من السخرية والاستهزاء، قد يغفله الكثير ممن يروجون لها دون معرفتهم بالمواقف والأسباب التي كانت وراء اختلاقها.
بينما يميل خالد الشهري إلى تأييدها، ويؤكد أنه لولا طرافة المواقف وما تحمله من فكاهة ما تحقق للعبارات هذه الانتشار والذيوع، وهذا يجسد حب الشباب السعوديين وميولهم نحو الفكاهة والنكتة والإبداع في صناعتها.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة