الأربعاء، ١٢ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٠ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

التوحيد

التوحيد

تواصل – زاوية الطفل

التوحيد هو الأمر الذي خلق الله الجن والإنس من أجله، وخلق الجنة والنار ليجازي عليه، وقام الحساب والجزاء عليه..

ولابد لتحقيق التوحيد الصحيح من عناصر تحققه.. ومن هذه العناصر:

الإخلاص في العبادة: فعبادة الله هي الخضوع الكامل لله، والحب التام لما يحب الله، والتقرب إلي الله بكل ما يحب؛ من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة، وهذه هي غاية وجود الخلق..

ألم يقل ربنا تعالى: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} الذاريات: 56.

والعبادة ليست محصورة في أركان الإسلام الخمسة: الشهادة، والصلاة، والزكاة، والصيام، والحج.

ولكن العبادة لها صور كثيرة، فالمسلم يتوجه بالدعاء إلى الله -عز وجل- لأن الدعاء من العبادة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “الدعاء هو العبادة” رواه الترمذي.

والمسلم لا يتوجه بالدعاء إلى غير الله، ويعلم أن غير الله لا يملك ضرًا ولا نفعًا، قال تعالى: {ولا تدع من دون الله ما لا ينفك ولا يضرك} يونس: 106.

والمسلم تعلَّم ذلك من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “وإذا سألت فاسأل الله” رواه الترمذي.

والمسلم يعلم أن الله لا يرضى أن يشاركه غيره، قال تعالى: {فلا تدع مع الله إلهًا آخر فتكون من المعذبين} الشعراء: 213.

والمسلم يخلص في عبوديته لله، ولا يتخذ من دون الله وليا ولا شريكًا، ويعلم أن الله هو المستحق للولاية. قال تعالى {أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير} الشورى: 9.

وغدا نكمل حديثنا حول عناصر تحقق التوحيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *