الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

تشكيل فِرَق متخصصة لمتابعة مستوى بيئة العمل والدخل القومي

تشكيل فِرَق متخصصة لمتابعة مستوى بيئة العمل والدخل القومي

تواصل – خالد العبدالله:

مثل الاتفاق على تكوين فِرَق عمل متخصصة نتاج الاجتماع التمهيدي الثاني لمجموعة التوظيف المنبثقة من مجموعة العشرين، والذي تم عقده نهاية الأسبوع الماضي في تركيا، وذلك لدراسة واقع أسواق العمل في الدول الأعضاء، والتركيز على قضايا مهمة على مستوى بيئة العمل وحصة العامل من الدخل القومي.

وأوضح وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية الدولية الدكتور أحمد الفهيد الذي مثل وزارة العمل خلال اجتماعات المجموعة التحضيرية المنعقدة في العاصمة التركية “اسطنبول”، أن قرار تشكيل فِرَق عمل مصغرة كان نتيجة لما ما تم طرحه في اللقاء، من مناقشة لوضع أسواق العمل وأهم الموضوعات والمستجدات والقضايا التي تعيق تقدمها، بالإضافة للعوامل الداخلية والخارجية المؤثرة. مشيراً إلى أن القرار يأتي بهدف التركيز على دراسة ومناقشة أهم القضايا في بيئة العمل والتي تؤثر على العامل بشكل مباشر.

ولفت الفهيد إلى أن الفِرَق التي سيتم تشكيلها ستعمل على خطين متوازيين يقوم الأعضاء خلالها بمتابعة موضوع الصحة والسلامة المهنية من جهة، والتوازن في حصة العمال من الدخل القومي من جهة أخرى، بالإضافة لمشاركة التجارب الإيجابية من واقع أسواق العمل في الدول الأعضاء، للخروج بتوصيات على مستوى السياسات وآلية التطبيق المثلى.

مبيناً أنه حان الوقت لتكاتف الجهود، وإزالة جميع التحديات والمعوقات التي تهدد أمن وسلامة العامل، وتوفير الدخل المناسب والبيئة الصحية والسليمة للعمل من خلال تطبيق أفضل المعايير والاشتراطات للسلامة المهنية.

وأشار وكيل وزارة العمل إلى أن اللقاء ناقش أيضاً ما تم الاتفاق عليه من قبل وزراء العمل للدول الأعضاء في أستراليا عام 2014م، إلى جانب خدمات التوظيف ودور الشركاء الاجتماعيين في الربط بين التعليم والتوظيف والمرحلة الانتقالية بينهما.

وبيّن الفهيد أن مجموعة التوظيف التي ترأسها تركيا لهذا العام 2015م تناقش ثلاثة محاور أساسية، وهي آليات الارتقاء بعمليات توظيف الشباب، حيث تناولت المحاور ربط خطط وسياسات التوظيف بالنمو الاقتصادي للدول الأعضاء، وتعزيز التوظيف النوعي وتنمية المهارات، من خلال قنوات التعليم والتدريب، ومتابعة خطط التوظيف التي أقرتها الدول الأعضاء لعام 2014م خلال الرئاسة الأسترالية لقمة دول مجموعة العشرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *