الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

نعوم تشومسكي: ردّة فعلي تجاه وفاة بن لادن.

شيئاً فشيئاً اتضح أن العملية كانت اغتيالاً مخططاً له، مخالفةً العديد من أعراف القانون الدولي. لقد اتضح أنه لم يكن هناك أي محاولة لاعتقال الضحية الغير مسلحة، الأمر المنطقي المفترض أن يقوم به الثمانون كوماندوز الذين لم يواجهوا أي مقاومة –سوى ما ادّعوه من مقاومة الزوجة التي اندفعت نحوهم. في المجتمعات التي تملك احتراماً للقانون، يتم اعتقال المشتبه به وتقديمه لمحاكمة عادلة، وأُأكّد على كلمة “مشتبه به”. ففي إبريل 2002 أخبر رئيس الإف بي آي “روبرت مولر” الصحافة أنه بعد تحقيق يُعد من أكثر التحقيقات كثافة عبر التاريخ، لا تستطيع الإف بي آي أن تقول سوى أنها “تعتقد” أن العملية دُبرت في أفغانستان، رغم أن التنفيذ كان في الإمارات العربيّة المتحدة وألمانيا. الأمر الذي كانوا مجرد “يعتقدونه” في إبريل 2002 لم يكونوا بالطبع يعرفونه قبل ثمانية أشهر، عندما رفضت واشنطن عروض مبدأيّة من طالبان لتسليم بن لادن (لا نعرف مدى جديّة العروض كونها رُفضت فوراً) إذا قُدِّمت لهم الأدلة- التي علمنا لاحقاً أن واشنطن لا تملكها. وهكذا فإن أوباما كان ببساطة يكذب عندما قال في تصريح البيت الأبيض أننا “بسرعة علِمنا أن هحمات الحادي عشر من سبتمبر تم تنفذها من قبل تنظيم القاعدة”. منذ ذلك الحين لم يتم توفير أي شيئ جدي. هناك الكثير من الجدل حول “اعترافات” بن لادن، لكن ذلك مثل اعترافي بأنني فزت بماراثون مدينة بوسطن. مجرد تَفاخَرَ بما اعتبره إنجازاً عظيماً. هناك أيضاً الكثير من النقاش الإعلامي حول غضب واشنطن من باكستان لعدم تسليمها بن لادن، رغم أنه من المؤكد أن عناصر في الجيش وقوى الأمن كانوا على علمٍ بوجوده في آبوت آباد. بينما النقاش أقل فيما يتعلق بغضب باكستان لاقتحام الولايات المتحدة أراضيها لتنفيذ عملية اغتيال سياسيّة. هذه الأحداث كفيلة بأن تؤدي إلى تفاقم مشاعر العداء لأمريكا المرتفعة أصلاً في باكستان. قرار رمي الجثّة في البحر أدّى كما هو متوقع إلى إثارة الغضب والتشكيك في العالم الإسلامي. قد نسأل أنفسنا كيف ستكون ردّة فعلنا لو أن قوّات كوماندوز عراقيّة هبطت في مجمّع جورج بوش السكني، اغتالته، ثم قذفت بجثته في المحيط الأطلسي. جرائمه دون جدل تتجاوز جرائم بن لادن، بالإضافة إلى كونه ليس “مشتبهاً به” بل دون شك “صاحب القرار” الذي أعطى أوامر لاقتراف “أعظم الجرائم الدوليّة التي تختلف عن بقية الجرائم فقط في كونها تحتوي على مجموع الشر المتراكم” (اقتباس من محكمة نورمبيرغ التي شُنِقَ فيها مجرموا النازيّة): مئات الآلاف من القتلى، ملايين اللاجئين، تدمير معظم الدولة، والصراع الطائفي المُرّ الذي انتشر الآن في بقيّة المنطقة. هناك المزيد مما يمكن قوله حول (أورلاندو بوتش مُفجر الطائرة الكوبيّة) الذي توفي بسلام للتو في في منزله بولاية فلوريدا، وذلك ضمن “مبدأ بوش” القائل أن المجتمعات التي تؤوي الإرهابيين هي مجتمعات لا تقل إرهابيّة عنهم ويجب معاملتها وفق ذلك. يبدو أن أحداً لم يلاحظ أن بوش في هذه العِبارة كان يدعو إلى تدمير الولايات المتحدة وقتل رئيسها المجرم. أيضاَ من ناحية الاسم ” عمليّة جيرانمو*“، فالعقليّة الإمبرياليّة متغلغلة في المجتمع الغربي لدرجة أن أحداَ لم يلاحظ أنهم بذلك يمجّدون بن لادن عبر تعريفه كمقاوم جَسور ضد الغزاة القتلة. وفي مثل ذلك عندما نقوم بتسمية أسلحتنا القاتلة على أسماء ضحايا جرائمنا مثل: آباتشي، توماهوك.. وهو ماثل لو أن “لوفتواف**” قام بتسمية طائراته بـ “يهود” و “غجر”. هناك الكثير ليقال، لكن حتى أكثر الحقائق وضوحاً وبدائيّة يحب أن تزودنا بأمور لنفكر فيها. ________________________________________ * جيرانمو: اسم قائد من الهنود الحُمر قاوم الغزاة. ** لوفتواف: الاسم الذي حمله سلاح الجو الألماني في الحقبة النازيّة. نُشِرَ المقال في صحيفة “غويرنيكا” بتاريخ 6- مايو- 2011 رابط المقال: http://www.guernicamag.com/blog/2652/noam_chomsky_my_reaction_to_os

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة