الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

«تنكروا في زي عمال صيانة».. كشف تفاصيل مفاجئة عن طريقة اغتيال قاسم سليماني

«تنكروا في زي عمال صيانة».. كشف تفاصيل مفاجئة عن طريقة اغتيال قاسم سليماني

تواصل-فريق التحرير :

بعد مرور عامين على عملية اغتيال القيادي في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة أمريكية قرب مطار بغداد، كشف موقع (نتسيف نت) العبري، اليوم الإثنين، عن تفاصيل جديدة حول عملية اغتياله في يناير 2020.

وقال الموقع العبري: “إن ثلاثة فرق من القوات الأمريكية الخاصة تواجدت في العراق في ذلك الوقت، الطواقم الأمريكية، التي كانت متواجدة في العراق وقتها، راقبت المنطقة من أماكن سرية في مطار بغداد الدولي، بانتظار قاسم سليماني الذي كان القائد العسكري الأقوى في إيران في ذلك الوقت”.
وبحسب التقرير، فإن مقاتلين من تلك الفرق كانوا متنكرين في زي عمال صيانة، فيما اختبأ آخرون في مبان قديمة أو في سيارات على جانب الطريق.

وكشفت المعلومات أن ذلك اليوم كان ليلة باردة وغائمة في بغداد، أغلق الجانب الجنوبي الشرقي من المطار لفترة وجيزة للتدريب العسكري.

وأشار التقرير إلى أنه بينما تمركزت فرق القناصين الثلاثة على بعد 600 إلى 900 متر من منطقة الهدف على طريق المطار، وكان لدى أحد القناصين تلسكوب مزود بكاميرا تنتقل مباشرة إلى السفارة الأمريكية في بغداد، حيث كان يتمركز قائد قوة الدلتا ومعه طاقم الدعم.

وأكد أن ثلاث طائرات مسيرة أميركية حلقت فوق سماء المنطقة بالتزامن مع هبطت الرحلة القادمة من دمشق، وعندما ابتعدت الطائرة عن المدرج باتجاه الجزء المغلق من المطار، أمر ناشط كردي متنكرًا بزي طاقم أرضي الطائرة بالتوقف على المدرج.

وفي التفاصيل أيضا :  وعندما نزل “سليماني” من الطائرة، كان هناك ضباط أكراد في المكان، متنكرين كعاملين للأمتعة، وكان عليهم أن يتعرفوا عليه فوراً.

وحسب التقرير، فقد وصل سليماني إلى مطار بغداد الدولي، واستقل إحدى السيارتين اللتين كانتا في موكبه، وانطلق بينما كان القناصة في انتظارهم بالفعل.
وأضاف الموقع: “بعد ذلك انطلقت السيارتان اللتان كان في إحداهما سليماني إلى شارع الخروج من المطار.

وفي ذات الوقت مرت ثلاث طائرات مسيرة، اثنتان منها مسلحتان بصواريخ هيلفاير “نار الجحيم”، فوق القافلة، وكانت أسلحة القناصة جاهزة وموجهة نحو الهدف، وفي المكان المحدد تم اغتياله”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة