الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

سعوديون يلقون الكتب ومقيمون يجمعونها ليحاربوا بها الأمية

سعوديون يلقون الكتب ومقيمون يجمعونها ليحاربوا بها الأمية

محمد اليوسف ـ متابعات:
بعد أن ألقى الطلاب بكتبهم المدرسية بجوار مدارسهم وفي الشوارع بعد نهاية فترة الاختبارات، أخذ المقيمون العاملون في أسواق التمور بمدينة سكاكا، وهم من الجنسية العربية، في جمعها وقراءتها، ككتب التوحيد والحديث والفقه, وكأنك قد دخلت أحد فصول محو الأمية، وذلك ليستفيدوا منها أثناء مكوثهم بالسوق في الثقافة والتعلم.
وقال ناصر (بائع التمور) والذي يحمل كتاباً للصف الثاني متوسط: "أن الطلاب ألقوا به عند المدرسة، فقمت باقتنائه للتسلية بالقراءة فيه فترة مكوثي بالسوق، وللاستفادة مما فيه، وذلك أفضل من إلقائه بالطرقات".
أما محمد فيقول: "حرمتنا الظروف من إكمال تعليمنا، وتوقفت عند الصف الثالث الابتدائي, وبدأت من تلك السن الخروج طلبا للرزق لتوفير المعيشة لعائلتي، وعندما شاهدت هذه الكتب رأيت أنها فرصة مناسبة لي للتعلم والثقافة، فاقتنيت منها الكثير، وكل يوم أحمل أحدها أثناء توجهي للعمل، وأقوم في فترة غياب الزبائن عن السوق بالاطلاع عليها، فثقافتي لاتعدو أكثر من كوني أجيد القراءة والكتابة".
ويؤكد خالد الذي يحمل كتاب الحديث "حفظت من منتصف الأسبوع الماضي أكثر من عشرة أحاديث من هذا الكتاب"، مبديا سعادته لتمكنه من ذلك، وعلق على إلقاء الطلاب للكتب بقوله ""رب ضارة نافعة".
وساعدت الكتب الملقاة في السوق على وجود منافسة تعليمية بين المقيمين، فقد قال ثلاثة مقيمين آخرين إن "قراءة بعض الزملاء بالسوق حفزتنا لمشاركتهم القراءة، في ظل توفر عدد كبير من الكتب، وذهبنا لجوار المدرسة، وحصلنا على مجموعة من الكتب وأصبحنا نقرأ بأنفسنا ونطالعها، ونحن سعداء بذلك.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>