الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

تقشعر لها الأبدان.. ضرب وتجويع «قصة مقتل طفل على يد والده وصديقته»

تقشعر لها الأبدان.. ضرب وتجويع «قصة مقتل طفل على يد والده وصديقته»

تواصل- فريق التحرير

في واقعة صادمة لقي طفل مصرعه على يد والده وصديقته، بعد رحلة من التعذيب النفسي والبدني، أدت إلى إزهاق روح الطفل بضربة قاضية على يد صديقة والده.

وتعود تفاصيل القصة إلى عام 2020، حيث تم قتل الطقل، بواسطة صديقة والده، والتي تدعى  “إيما توستين” بعد ضربه على رأسه.

ويبلغ الطفل آرثر، من العمر 6 سنوات، حيث حكمت إحدى المحاكم في بريطانيا، يوم الجمعة الماضية على والده وصديقته بالسجن مدى الحياة بتهمة قتله.

وكان والد الطفل ويدعى ” توماس هيوز” هو وصديقته يعذبان الفتى الصغير بشكل متواصل، مما أدى إلى إصابته بأكثر من 130 كدمة على جسمه.

كما قاموا بتجويع الطفل وإجباره على أكل أطباق مليئة بالملح، وكان الطفل يجبر على الوقوف كالتمثال لمدة 14 ساعة يوميا.

وفي تفاصيل الواقعة الصادمة أيضا، أظهرت تحقيقات الشرطة أن الوالد متورط أيضا في القتل حيث أرسل رسالة نصية إلى صديقته قبل وفاة آرثر بـ 18 ساعة “أقضي عليه”.

وكانت والدة آرثر البيولوجية التي تقضي عقوبة في السجن بتهمة القتل العمد لصديقها في 2019 لاحظت وجود آثار ضرب على جسم الطفل، حيث طلبت من السلطات المساعدة التي فيما بعد لم تجد أي سببا يدعو للقلق وكانت ترى الوضع طبيعيا.

بينما كشفت تحقيقات المحكمة والتسجيلات أظهرت العنف الذي تعرض له الطفل طوال هذه المدة، والذي كان يردد عبارات مثل “لا أحد يحبني” وكان يقول لوالده “أنا في خطر معك”.

وقد حاول الطفل  آرثر الاستغاثة أكثر من مرة بأصدقائه، عائلته، والمدرسة، لكن لم يستجب أحد وظنوا أن الأمور على ما يرام.

يذكر أن عدة مباريات توقفت هذا الأسبوع في الملاعب الإنجليزية بمختلف درجاتها في الدقيقة الـ 6 وظهرت على شاشات الملاعب صور عديدة للطفل كنوع من التكريم له بعد وفاته.

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة