الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

التواصل الاجتماعي والمسلك الخاطئ

التواصل الاجتماعي والمسلك الخاطئ
د. حسين العنقري

هذه التقنيات الحديثة تحمل بين جَنَبَاتها أسرارًا عجيبة وأفكارًا متقدمة وتطورًا ملحوظًا. وانقسم الناس في التعامل معها ما بين ناصحٍ مستفيد، ومقدمٍ لمحتوىً فيه الخبر الجميل، والثقافة الموسعة، والأحداث التاريخية وتحليلها ودروسها المعتبرة، وربما الأخبار الخاصة في حدود المقبول والمعقول، وما يَطَّلع عليه الناس في العادة، وقسم آخر بحث عن كل خبرٍ شاذ وعمل سيئٍ ونفخ فيه وزاد ودعا له وأقام له الاحتفاء والاحتفال، وأخرج من أخباره الخاصة ما بينه وبين زوجه، في تنافس مذموم في جمع أكبر عدد من المتابعين والمشاهدين؛ لسخف يلقى، ومجاجة تلفظ، وربما تطاول بالسب والشتم، وبلغ إلى القذف، وخاض في الأعراض، وانتهك المحارم، ووقع في محظورات عديدة، وأخطاء متراكبة؛ بهدف الشهرة، أو ملئ المحتوى بأي شيء دون التمييز فيه؛ فكثرت التجاوزات والمحذورات، بل بلغ الأمر ببعض المستخدمين إلى تجاوز الأشخاص إلى سب الله وسب رسوله صلى الله عليه وسلم – ولا حول ولا قوة إلا بالله – في جنوح في مهاوي الردى والتجاوز في حق الخالق – سبحانه وتعالى – وخير البشر – صلى الله عليه وسلم- وهذه أفعال شذاذ الخلق، وعديمي الأخلاق، ولا شك.. وإن كانت أعراض الناس محفوظة وموفورة، والشريعة جاءت بالتشديد في صيانتها، والعناية بحفظها، والحذر من تشويهها، أو نشرها بين الناس؛ لأنها تعود على المجتمع بالضرر، وقبول الفاحش من القول والفعل؛ ولكن الشأن في جناب الله – سبحانه وتعالى – وجناب رسوله المصطفى – صلى الله عليه وسلم – أعظم وأفظع والعقوبات الربانية فيها معجلة ، ولا زالت الأنظمة تقرر العقوبات بعد العقوبات على هذه الجرائم المنكرة، والأفعال الشنيعة وتحاربها بكل الوسائل، ورتبت على ارتكابها عقوبات رادعة فيما يخص الأشخاص أو القيم الدينية، ومنها عقوبات تصل إلى السجن خمس سنوات، وغرامة مالية تصل إلى ثلاثة ملايين ريال؛ ولأن الجهل بهذه الأنظمة جعل البعض يتجاوز ظنًا منه أن الأمر بلا حسيب ولا رقيب؛ فإن الجهات المختصة تعمل – حاليا- على وضع ضوابط للحد من هذه الظواهر المشينة، والأعمال المجرمة في كل الأعراف والأنظمة والدساتير؛ ولأن الصفاء والنقاء في سماء التقنية وفضاء التكنولوجيا رافدًا مهما لتحقيق تطلعات المجتمع من خلال أبنائه وبناته، الذين هم عماده ومادة قوامه.

د. حسين العنقري

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة