الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

أهدى زوجته منزلاً لإرضائها فطردته منه وطلبت الطلاق.. وهذا ما قضت به المحكمة!

أهدى زوجته منزلاً لإرضائها فطردته منه وطلبت الطلاق.. وهذا ما قضت به المحكمة!

تواصل – فريق التحرير :

قضت محكمة برد عقار لزوج بعدما أهداه لزوجته لاستمرار الحياة الزوجية بينهما لكنها فاجأته بطلب الطلاق.

وفي التفاصيل بحسب صحيفة الوطن، فقد قام المدعي برفع دعوى ضد زوجته، رغبة منه في استرداد منزله الذي تم طرده منه بعد أن كتبه لها كرضوة بعد خروجها من منزل الزوجية وبقائها لمدة في منزل أهلها.

وأوضح الزوج في دعواه، إنه قام بكتابة المنزل كرضوة لها، وذلك لرغبته في استدامة الحياة الزوجية بينهما، إلا أن الزوجة فاجأته وقامت بإقامة دعوى طلاق وأخرجته من منزله ومنعته من دخوله بعد أن تملكته وأصبح باسمها.

من جانبها أنكرت المدعى عليها أن الزوج كتب المنزل لها كرضوة، إنما كتبه لها مقابل وعد قديم لها بأن يكتب البيت باسمها مكافأة لها، فقام الزوج بإحضار بينة (شهود)، وهما ولديهما حيث شهدا أن والدهما كتب البيت لوالدتهما رغبة منه في استمرار الزواج.

وبناء على شهادة الشهود من أن العقار أو الهبة كانت لأجل عودة الزوجة وإنهاء الفرقة، كما أن المدعي -بعد عرض اليمين من القاضي- حلف على صحة دعواه، وكذلك وجود قضية فسخ نكاح ولعظم الشقاق بين الطرفين وبناء على ما هو مقرر عند الفقهاء بأن من أهدي له شيء بسبب يثبت بثبوته ويزول بزواله فقد تم الحكم بإرجاع البيت لصاحبه (المدعي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *