الخميس، ٣ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

12 توجيهًا لعودة حضور الطلاب في المدارس الابتدائية

12 توجيهًا لعودة حضور الطلاب في المدارس الابتدائية

تواصل- فريق التحرير:

كشف خبراء ومختصون من مديري ومديرات المدارس، عدة توجيهات لمساعدة الأبناء من الطلاب والطالبات على تقبّل العودة الحضورية في المدارس بعد مرحلة التعليم عن بعد.

وجاء من أبرز هذه التوجيهات التي عددها الخبراء في 12 نصيحة، هو توفير بيئة داخل الأسرة لتهيئة الأبناء نفسيًا وذهنيًا، إضافة إلى فتح باب الحوار التدريجي مع الأبناء للتعرف على مخاوفهم واكتشاف مشكلاتهم قبل العودة للمدارس والعمل على كل المشاكل التي تواجههم.

وحسب تصريحات عدد من مدراء ومديرات المدارس لصحيفة “الوطن”، عما إذا كان هناك أي تعميم جديد يوضح آلية العودة، ذكروا أنه لم يصل أي توجيه فيما يخص آلية سير العملية التعليمية بداخل المدرسة، وأوضحوا أن المدارس مستعدة لاستقبال الطلاب مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية وأن هناك حجرات ومعامل ومرافق أخرى يمكن استخدامها كفصول دراسية، أما عما إذا سيكون حضور الطلاب والطالبات جزئيًا مقسمًا على مجموعات أو بكامل العدد كما هو حاصل في المرحلتين الثانوية والمتوسطة أو مقسمًا على مجموعات، عبر بعضهم عن أن هذا موكل بعدد الطلاب في المدرسة الواحدة وعدد المرافق وحجرات الدراسة في المدرسة، وأضاف آخرون أنه من المتوقع حضور الطلاب في مدارسهم يوميًا مع إمكانية تقسيمهم وفق الأخذ بالإجراءات الاحترازية في اليوم الواحد أما عن تقسيم العطاء بين الحضوري والمنصات فهذا تم توضيحه بالتعميم الإلحاقي الصادر من وزارة التعليم بتوفير جميع البدائل التعليمية المتاحة في حال لم يتوفر الحصول على جرعتين.

وجاءت أبرز توجيهات الخبراء للحث على تقبل العودة الحضورية، ما يلي:

1- توفير بيئة داخل الأسرة لتهيئة الأبناء نفسيًا وذهنيًا.

2- فتح باب الحوار التدريجي مع الأبناء للتعرف على مخاوفهم.

3- اكتشاف مشاكل الأبناء قبل العودة للمدارس والعمل على حلها.

4- مساعدة الأبناء على تنظيم الوقت والنوم المبكر.

5- تشجيع الأبناء وتذكيرهم بالعادات الدراسية التي تساعدهم على النجاح.

6- رعاية الأسرة واهتمامها بتجديد نشاط أبنائها.

7- تلبية احتياجاتهم المدرسية وإشعارهم بالسعادة.

8- الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

9- خلق جو من التواصل بين الأسرة والمدرسة.

10- إشعار الأبناء بالبيئة الآمنة وأن يكون المعلمون على وعي عالٍ بالمتغيرات.

11- تهيئة يوم مشترك بين الأسرة والمدرسة خاصة للمرحلة الابتدائية.

12- تهيئة البيئة المدرسية من الكوادر البشرية للاستقبال الأمثل للطلاب والطالبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *