الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

العقار الميت

العقار الميت
د. حسين العنقري

تبقى المقولة الخالدة العقار يمرض ولا يموت صحيحة إلى حد ما، غير أن البليّة في العقار الميت الذي لا يسبقه مرض ولا ينفع معه صبر، وصوره متعددة كتعدد أشكال البشر واختلاف ألسنتهم وألوانهم. وليس ببدعٍ من القول كون هذا العصر عصر العقار الميت مع موت الضمير وزيادة الجشع وحب الذات والأنانية في طلب الرزق والانفراد بالربح، يضيع شباب المرء وجزء من مشيبه في تتبع عقار ميت لا رجاء فيه؛ إلا كما يرجو الأحياء الأموات، هي الأحلام والوساوس لا الحقائق والوقائع، وأعظم ذلك وأشده ما كان المرء يظن فيه نفسه قد ظفر به بذكائه وحنكته وقلة فهم الآخرين، وإذ به بين البشر قد حاز البلاء وحده مع الحسرة والألم؛ مقابل الطمع أو الحيلة والمكر. ولا تسأل عن الماكرين الذين يصطادون فريستهم بمكر كُبَّار، لم يعرفه الأولون أو قد عرفوه، ولكن لُبِّس عليهم وأقسم لهم أنه من الناصحين كما فعل الشيطان عياذًا بالله.

إن العقار الذي لا صك له، أو الصكوك التي لا حجة لها في الملكية، أو الصكوك المزورة، أو التي قامت على أسس غير صحيحة، أو التي فيها تداخل، أو عليها تسلسل صكوك أو مبهمة المعالم، أو مفقودة المساحة وغيرها كثير؛ إذا اجتمعت مع ميت الضمير صاحب الحجة والبرهان- ظاهرًا – وكان ذا منظر مهيب يوقع ضحيته كما يوقع الصياد الطير في شباكه، كان النتاج عقارًا ميتًا لا ينفع معه خبرة خبير ولا حيلة محتال؛ إلا كمن يفعل كما فعل به. ومن واقع المحاكم تجد صكوكًا تَبدَّلت مساحتها، وتغيرت معالمها، وعاشت مع أصحابها سِنِينَ عددًا؛ وربما أصبحت مساهمة فدخل فيها الآلاف من المساهمين ثم انكشف زيفها وبانت حقيقتها فوقع في ضحية ذلك ذمم وأموال وأعمار وصحة وتعطل مسيرتهم الاقتصادية. وتتكرر الجريمة وتتنقل من جيل إلى جيل وفي النهاية يكون الدور على العقار الميت الذي ليته مرض ولم يمت.

د. حسين العنقري

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>