الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

لأجل القرآن.. جراح بمستشفى المندق يعود طالباً

لأجل القرآن.. جراح بمستشفى المندق يعود طالباً

تواصل – فريق التحرير:

وجه الجراح بمستشفى المندق الدكتور محمد زغلول الشباسي حفظة القرآن بضرورة المراجعة فعملية الحفظ لا تنتهي كون القرآن يتفلت إن لم تتعاهده ، وهذا ما جعله ينضم لأكاديمية الشيخ محمد بن عبدالعزيز الراجحي لتعليم القرآن الكريم عن بعد رغم انشغالاته ووقته الضيق.

وعن قصته يقول الدكتور الشباسي : عرفتني زوجتي على أكاديمية الراجحي التابعة لجمعية خيركم بجدة من خلال إعلان شاهدته على صفحات الجمعية بوسائل التواصل الاجتماعي – جزها الله عني خير الجزاء – فاشتركت ببرنامج الحفاظ للمراجعة وتقوية الحفظ ( الحلقة المكثفة ) فأنا مستمر في مراجعتي لأصبح من المتقنين وقد التحقت بحلقة للإتقان تابعة للجمعية مع الشيخ أحمد عمر وأقرأ عليه برواية حفص وشعبة عن عاصم.

وأوضح الشباسي أن للقرآن أثر كبير على حياته العملية والأسرية واصفاً إياه بسر تفوقه.

ونفى أن يكون هناك سبب مقنع لمن ابتعد عن الحفظ وتعاهد كتاب الله مبيناً أن هناك سعة في الوقت بفضل الله وأوقات مناسبة مثل : بين المغرب والعشاء أو بعد الفجر ، أو الالتحاق بحلقة مسائية للحفظ ،ومن يستشعر أنه سيكون من أهل الله وخاصته سيجتهد حتى ينال هذا الشرف.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة