الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

تزامناً مع الاهتمام العالمي بمرض «التصلب اللويحي».. تعرف على أعراضه وطرق الوقاية منه

تزامناً مع الاهتمام العالمي بمرض «التصلب اللويحي».. تعرف على أعراضه وطرق الوقاية منه

تواصل – فريق التحرير:

التصلب اللويحي (التصلب المتعدد – MS – Multiple sclerosis) هو مرض يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإنهاك، إذ يقوم جهاز المناعة في الجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب، ووظيفته حمايتها. هذا التلف أو التآكل للغشاء يؤثر سلبا على عملية الاتصال ما بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم. وفي نهاية المطاف، قد تصاب الأعصاب نفسها بالضرر، وهو ضرر غير قابل للإصلاح.

وتزامنًا مع اليوم العالمي للتصلب اللويحي نستعرض معلومات وأعراض التصلب اللويحي وطرق العلاج والوقاية، حيث تتعد الأعراض والحالات وطرق العلاج حسب الأعصاب المصابة وشدّة الإصابة.

في الحالات الصعبة، يفقد مرضى التصلب اللويحي (MS) القدرة على المشي أو التكلم. أحيانا، من الصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى، لأن الأعراض غالبا تظهر ثم تختفي، وقد تختفي لعدة أشهر.

مرض التصلب المتعدد (MS) قد يظهر في أي عُمْر، لكنه في العادة يبدأ بالتطور في سن ما بين 20 – 40 عاما. كما أن المرض يصيب النساء بشكل أكبر من الرجال.

• مرضى التصلب اللويحي وعلاج كورونا

أوضحت وزارة الصحة مدى إمكانية حصول مرضى “التصلب اللويحي” على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19

وأكدت الصحة في تغريدة على حسابها بموقع تويتر حول أبرز الأسئلة الشائعة التي وصلت إليها، أنه لا مانع من أخذ اللقاح مع ضرورة أخذ رأى الطبيب

• أعراض التصلب اللويحي

لمرض التصلب اللويحي أعراض مختلفة ومتنوعة، تتعلق بموقع الألياف العصبية المصابة.

ومن بين اعراض التصلب اللويحي:

– الخَدَر (انعدام الإحساس والشعور) أو الضعف في الأطراف، كلها أو جزء منها، وعادة ما يظهر هذا الضعف أو الشلل في جهة واحدة من الجسم، أو في القسم السفلي منه.

– فقدان، جزئي أو كلّي، للنظر، في كل واحدة من العينين على انفراد، بشكل عام (لا تكون المشكلة في كلتي العينين معا في الوقت نفسه)، وأحيانا تكون مصحوبة بأوجاع في العين لدى تحريكها (التهاب العصب البصري – optic neuritis).
–  رؤية مزدوجة أو ضبابية.
– أوجاع وحكّة في أجزاء مختلفة من الجسم.
– الإحساس بما يشبه ضربة كهربائية لدى تحريك الرأس حركات معينة.
– رعاش، فقدان التنسيق بين أعضاء الجسم أو فقدان التوازن أثناء المشي.
– تعب.
– دوخة.

تظهر الأعراض عند معظم المصابين بمرض التصلب المتعدد ، وخصوصا في مراحله الأولى، ومن ثم تختفي بشكل كلّي أو جزئي. وفي كثير من الأحيان تظهر أعراض التصلب اللويحي أو تزداد حدتها عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

• أسباب وعوامل خطر التصلب اللويحي

التصلب اللويحي (MS) هو مرض مناعة ذاتية (Autoimmune)، حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة نفسه، تؤدي هذه العملية إلى إتلاف طبقة الميالين (Myelin)، المادة الدهنية التي تغلف الألياف العصبية في الدماغ والعمود الفقري وتقوم بحمايتها.

وظيفة الميالين مشابهة لوظيفة الطلاء العازل في السلك الكهربائي. عند الإضرار بطبقة الميالين، الرسالة أو المعلومة التي يتم نقلها من خلال العصب، قد تصل بشكل أبطأ أو قد لا تصل إطلاقا.

حتى الآن، لا يعرف الأطباء والباحثون السبب الدقيق لإصابة شخص ما بمرض التصلب اللويحي، دون آخر. لكن المعروف إن مزيجا من العوامل الوراثية والتلوثات في فترة الطفولة يساعد في ذلك.

• عوامل الخطر

العوامل التالية قد تزيد من احتمال الإصابة بمرض التصلب اللويحي:

– العُمْر: قد يظهر التصلب اللويحي في كل الأعمار، إلا أنه يبدأ بالظهور والتطور، بشكل عام، في سن ما بين 20 – 40 عاما.
– الجنس: احتمال إصابة النساء بمرض التصلب اللويحي هو ضعف احتماله لدى الرجال.
– عوامل وراثية: احتمال الإصابة بمرض التصلب اللويحي يزداد عند وجود أفراد من العائلة مصابين، أو أصيبوا، بمرض التصلب اللويحي. على سبيل المثال، احتمال الإصابة بمرض التصلب اللويحي عند شخص يعاني (أو عانى) أحد والديه أو إخوته من المرض هو 1% – 3%، مقابل 1% فقط عند الأشخاص الآخرين.
– ومع ذلك، أثبتت التجارب بين التوائم المتماثلة أن الوراثة ليست العامل الوحيد للإصابة بمرض التصلب اللويحي. فلو كان مرض التصلب المتعدد يتعلق بالعوامل الوراثية وحدها فقط، لكان احتمال الإصابة لدى التوائم المتماثلة متساويا. لكن الوضع ليس كذلك، إذ أن احتمال الإصابة لدى توأمين متماثلين هو 30% فقط إذا كان شقيقه التوأم مصابا بالتصلب المتعدد.

– تلوثات: من المعروف إن كثيرا من الفيروسات لها علاقة بمرض التصلب اللويحي. الموضوع الأكثر إثارة، في الآونة الأخيرة، هو العلاقة بين مرض التصلب اللويحي (ms) وبين فيروس إبشتاين – بار (EB – epstein barr) – وهو الفيروس المسبب لمرض كثرة الوحيدات العدوائية (Infectious mononucleosis) (والمعروف أيضا باسم: داء التقبيل – Kissing Disease). وحتى الآن، ليس معروفا كيف ينشأ الفيروس ويتطور في الحالات الصعبة من مرض التصلب اللويحي.
– أمراض أخرى- ثمة أشخاص أكثر عرضة (أكثر بقليل) للإصابة بمرض التصلب المتعدد، إذا كانوا مصابين بأحد أمراض المناعة الذاتية التالية:
– الأمراض التي يختل فيها عمل الغدة الدرقية
– السكري من النمط الأول
– التهاب الأمعاء

• مضاعفات التصلب اللويحي

في بعض الحالات، يمكن أن تتطور لدى مرضى التصلب اللويحي أمراض أخرى مثل:

– تيبّس (Hardness) العضلات أو تشنج العضلات (Myospasm)
– شلل، وخاصة في الساقين
– مشاكل في كيس المثانة، في الأمعاء، أو في الأداء الجنسي
– مشاكل عقلية، مثل النسيان أو صعوبة التركيز أو الاكتئاب
– مرض الصّرع (Epilepsy).

• تشخيص التصلب اللويحي

لا توجد فحوصات محددة لتشخيص التصلب اللويحي. وفي نهاية المطاف، يعتمد التشخيص على نفي وجود أمراض أخرى قد تسبّب الأعراض نفسها.

بإمكان الطبيب تشخيص مرض التصلب اللويحي بناء على نتائج الفحوصات التالية:

فحوصات الدم: فحوصات الدم يمكنها أن تساعد في نفي وجود أمراض تلوثية أو التهابات أخرى، تسبب هي أيضا نفس أعراض التصلب اللويحي.

• العلاج وطرق الوقاية

يؤكد الأطباء أن علاج مرض التصلب اللويحي يهدف إلى التحكم بالأعراض المصاحبة للمرض، وإيقاف تطور المرض ، إذ يتم وصف مجموعة من الأدوية، كما ينصح الأطباء المرضى بالتعايش مع هذا المرض لمنع تطور الحالة.

أما ما يتعلق بالتعايش مع المرض فإن أهم النصائح هي :

الراحة ، ممارسة التمارين الرياضية ، تظهر أحيانًا أعراض التصلب أو هجمات المرض بعد التعرض للحرارة ومنها حرارة الشمس، أو عند الاستحمام بالماء الساخن ، أو التعرض للهواء الساخن ، لذا ينصح المريض دائمًا بتجنب الحرارة قدر الإمكان ، الحرص على تناول أغذية متوازنة صحية تساعد في الحفاظ على وزن صحي وتقوّي المناعة وتحافظ على عظام صحية ، وكذلك ينصح بتجنب الضغوطات.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة