الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

هل يجوز الاعتكاف في البيوت أواخر شهر رمضان هذا العام؟

هل يجوز الاعتكاف في البيوت أواخر شهر رمضان هذا العام؟

تواصل – فريق التحرير:

أوضح الشيخ عبدالله الطيار، الأستاذ بكلية التربية بالزلفي -جامعة المجمعة- وعضو الإفتاء في القصيم، كيفية الصلاة وإمكانية الاعتكاف في البيوت خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.

وقال الشيخ “الطيار” في تسجيل صوتي نشره حساب الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء: “الأولى للمسلم أن يصلي مع الإمام في المسجد ويوتر معه، ثم يصلي في المنزل ما شاء الله له مثنى مثنى، ويحقق بذلك أجر متابعته الإمام حتى ينصرف، ويدرك فضل الصلاة في الثلث الأخير من الليل”.

وتابع: “لا ينبغي للإمام أن يصلي من دون وتر أو يوجه المأمونين بأن يوتروا في بيوتهم، ومن شاء أن يكتفي بصلاته مع الإمام فله ذلك، ومن شاء أن يصلي في بيته فليصلي حسب رغبته لإدراك فضل هذه الأيام”.

وأكد الشيخ الطيار أن الأصل في الاعتكاف أن يكون في المسجد، مستشهدا بقوله تعالى: “ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد”، ومع ذلك فما دام الإنسان معتادا الاعتكاف وله رغبة فيه هذا العام وقد مُنع الاعتكاف- ضمن إجراءات منع تفشي كورونا- فلا شك أنه ينال أجر المعتكف خاصة إذا كان من المحافظين على الاعتكاف الأعوام الماضية فيكتب له الأجر إن شاء الله تعالى، لقوله صلى الله عليه وسلم: “إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً”.

وأضاف قائلا: “إذا انشغل المسلم طيلة وقته بالعبادة بأنواعها وحبس نفسه عليها كما يفعل المعتكف بالمسجد، فإنه يدرك إن شاء الله أجر الاعتكاف، لكنه لا يسمى اعتكافا بمفهومه الشرعي ولا تترتب عليه أحكام الاعتكاف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *