الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الخصوصية والإعلانات تفجر خلافاً حاداً بين آبل وفيسبوك

الخصوصية والإعلانات تفجر خلافاً حاداً بين آبل وفيسبوك

تواصل – وكالات:

أضافت شركة أبل ميزة جديدة إلى أجهزة آيفون وآيباد هذا الأسبوع، ما تسبب في حدوث صدع كبير في علاقتها مع الشركة التي تدير فيسبوك.

ويسمح التحديث الأخير لمستخدمي أجهزة أبل برفض جمع بياناتهم بواسطة التطبيقات الأخرى، ومن بينها تلك التي يستعملها فيسبوك.

لقد وُضعت شركة فيسبوك في موقف مُحيّر ومُربك، لأن بيانات المستخدمين – والإعلانات التي يمكن أن تولّد بناء عليها- هي ما تجعل من هذه الشركة رابحة. وهذا التحديث قد يوجه ضربة قاسية لنموذجها في العمل.

ويتركز الخلاف على أداة التعريف الفريدة داخل كل جهاز آيفون أو آيباد والتي تدعى اختصارا “آي دي أف أيه” (أي معرّف المعلنين) الذي تستخدمه الشركات التي تبيع إعلانات أجهزة الهواتف النقالة، وبضمنها فيسبوك، لتوجيه الإعلانات بما يتناسب مع مستخدم الهاتف وكذلك تقدير مدى فعاليتها.

كما يُمكن إقران مُعرّف “آي دي أف أيه” بتقنيات أخرى من أمثال تلك التي يستخدمها فيسبوك؛ كوحدات البكسل المستخدمة للتتبع، أو التتبع عبر ملفات تعريف الارتباط “كوكيز” (من التقنيات المستخدمة في صفحات الشبكة الإلكترونية وفي البريد الإلكتروني أن تكون هناك إشارات للتعرف عادة ما تكون غير مرئية، تسمح بالتحقق من وصول المستخدم إلى بعض المحتويات). وهذه التقنيات تسمح بمتابعة المستخدمين في عموم الشبكة الإلكترونية لمعرفة المزيد عنهم.

ولكن عندما يطبق نظام التشغيل الجديد “أي أو أس 14.5 ” هذا الأسبوع، سيتوفر على سمة جديدة تتمثل شفافية رؤية تطبيقات التتبع بشكل تلقائي ضمن إعدادات نظام التشغيل، الأمر الذي سيجبر مطوري هذه التطبيقات على طلب إذن صريح من المستخدمين لاستخدام مُعّرف المُعلنين “أي دي أف أيه” الموجود في أجهزتهم.

لا تهتم أبل ببيانات عملائها كثيراً لأنها تجني الأموال من بيع الأجهزة وعمليات الشراء ضمن تطبيقاتها وليس من الإعلانات، ويضاف إلى ذلك أنها سوقت نفسها دائماً بوصفها شركة تعتمد مبدأ المحافظة على الخصوصية أولاً.

وفي عام 2010 ، أقر ستيف جوبز، الشريك المؤسس لشركة أبل، بأن بعض الأشخاص لا يهتمون بكمية البيانات التي يشاركونها، لكنه قال إنه يجب إبلاغهم دائماً بكيفية استخدامها.

وأضاف: “الخصوصية تعني أن يعرف الناس ما الذي يشتركون فيه (عند دخولهم أي موقع) بلغة إنجليزية بسيطة وبشكل متكرر … اسألهم في كل مرة”.

وفي الآونة الأخيرة، وفي ما اعتبره كثيرون إشارة مستترة إلى فيسبوك، قال الرئيس التنفيذي الحالي تيم كوك: “إذا بُنيت شركة على تضليل المستخدمين واستغلال بياناتهم وعلى خيارات هي ليست خيارات في الأصل إطلاقا، فإنها لا تستحق ثناءنا بل تستحق الإصلاح”.

وتحافظ أبل على ميزة الخصوصية في أنظمتها. ويحظر متصفح سفاري الخاص بها، بالفعل ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية تلقائياً، وفي العام الماضي أجبرت أبل مزودي التطبيقات لنظام التشغيل “آي أو إس”، على توضيح البيانات التي يجمعونها في قوائم متجر التطبيقات.

موقف فيسبوك

وحذرت الشركة التي تدير فيسبوك من أن تحديث التطبيق قد يقلل الأموال التي تجنيها من خلال شبكة الإعلانات الخاصة بها إلى النصف، وسيترك ذلك أبلغ الأذى على عمل الشركات الصغيرة.

وشددت على أن مشاركة البيانات مع المعلنين أمر أساسي لمنح المستخدمين “تجارب استخدام أفضل”.

وأضافت أن شركة أبل باتت منافقة في هذا الإجراء، لأنها ستجبر الشركات على اللجوء إلى الاشتراكات والمدفوعات الأخرى داخل التطبيقات للحصول على الإيرادات، والتي تقتطع أبل نسبة منها.

وكما يحدث في كثير من الأحيان عند تعرضه للضغط ، شن فيسبوك هجوما عبر حملة علاقات عامة نشرت إعلانات في الصحف الوطنية في ديسمبر، تظهر فيها شركات صغيرة تتحدث شاكرة عن كيفية نجاة أعمالها التجارية في ظل تفشي الوباء بفضل الإعلانات محددة الهدف التي تتوجه إلى جمهور محدد.

وفي أحدث ما نشر على مدونة فيسبوك، بدا أن الشركة التي تدير الموقع بدأت في تقبل التغييرات ووعدت بـتقديم “خبرات إعلانية وبروتوكولات قياس جديدة”، واعترفت بأن الطرق التي يجمع فيها المعلنون الرقميون المعلومات ويستخدمونها، تحتاج إلى أن “تُطور” إلى أخرى تعتمد على “بيانات أقل”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة