الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

وصفة نموذجية للتعامل مع شريك العمر.. وكأنه طفل في الثالثة

وصفة نموذجية للتعامل مع شريك العمر.. وكأنه طفل في الثالثة

تواصل – فريق التحرير:

وصفة نموذجية للتعامل بين الزوجين لمواجهة التحديات والصعوبات في الحياة، وتحقيق الألفة والمحبة والوئام والانسجام مع مرور الأيام مهما كانت المشاكل التي قد تواجه سفينة الحياة الزوجية.

الوصفة قدمها د. علاء الرحيلي استشاري طب الأسرة، حيث نصح كلا الزوجين بالتعامل مع شريك الحياة طفل صغير بالفهم والصبر والتسامح.

وقال الرحيلي: “أحيانًا من الجيد تخيل شريك العمر وكأنه طفل عمره ٣ سنوات، لإعطاءه درجة من الصبر والفهم والتسامح والتغافل تسمح للنمو وتقوية الأواصر في نهاية المطاف، فنحن ننسى أن نتعامل بهذه الصفات رغم أننا جميعًا أحيانًا نتصرف كأطفال.

التعليقات (٥)اضف تعليق

  1. ٥
    f..kh

    ماخرب الشعب إلا انتم واعلاناتكم الزبالة ذي المطلقة عسى مانفتح افامينا إلا وصك الطلاق بيدها الله ياخذكم شجعتوهن وبالتالي نسبة الطلاق صارت عالية

  2. ٤
    ابو احمد

    حسبي الله ونعم الوكيل ….

    * حكمتو بان الرجل هو مصدر الضرر وهو الغلطان وهو وهو وهو …….. !!
    * اش الراي هنا ان كان القاضي استمع لدعوى زوجه بالكذب وفرض الطلاق بدون مايتحقق من دعوى الزوجه وضيع الاطفال ..

    حسبي الله على القاضي الظالم .
    وانا شخصيا” المضلوم .

    • ٣
      سعد الشهراني

      نسأل الله العلي القدير ان يصلح الشأن ويهدي جميع الازواج والزوجات لما فيه الصالح لهم والاولادهم
      ومما يخوف زيادة الأرامل والمطلقات وهذه سببها الأجهزة الحديثة التي أشغلت المسلمين عن واجباتهم وحقوقهم
      نسأل الله العافية والله الموفق ..

  3. ٢
    الكاتبة امرأة

    وعز في النساء من يرى الفوق بين الرجولة والقسوة..
    للأسف صلب المقال لا يتوافق مع مقدمته الظالمة للرجل، وأنا أخي قاضي وخريج شريعة وأقول بدون تردد: أكثر الظلم على الرجل لأنه هو من يحرم من أبنائه ويطارد المحاكم لاسترجاعهم، ويبدو أن الكاتبة تجهل حال المجتمع حيث إن المرأة ما إن تسمع كلمة الطلاق إلا وتنادي من يساندها من أب أو أخ لأخذها وأبنائها، (والرجل ياكلها حرمان). لكن الكاتبة تجهل ذلك وكثرة الرجال المطالبين بالأبناء ولجوئهم إلى التمسك ببطاقة العائلة لمجرد المطالبة برؤيتهم! القضايا في هذه كثيرة وهذه الوسيلة شائعة، لكن يبدو أن الكاتبة تقيس المجتمع على البيئة الصغيرة التي نشأت حولها، فتكتب مقالاً كاملاً بناء على مثالٍ قريب منها أو مثالين.

  4. ١
    مستمع

    قرأت المقال والتعليقات
    وهكذا الحياة والناس كما قال الله عزوجل (وأحضرت الأنفس الشح)
    ولذلك تجد أن الله عزوجل ختم آيات أحكام الطلاق بتقوى الله والتحذير بأن الله خبير عليم.
    ما أحوجنا إلى تنمية جانب التقوى لصيانة الحقوق في المجتمع.