الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

المراحل الأربع لاكتساب عادة المشي

المراحل الأربع لاكتساب عادة المشي
د. صالح بن سعد الأنصاري

أهتم كثيرا بتعزيز الصحة وسبل تغيير الأفراد والمجتمعات والبيئات بشكل يعين على الوصول لصحة أفضل، كما تعمقت نظريا وعمليا في أفضل الوسائل لاكتساب العادات، وعلى وجه التحديد اكتساب عادة النشاط البدني والمشي.

وكثيرا ما أواجه حالات لأشخاص بدأوا وانتظموا في اكتساب عادة المشي، إلا أن كثيرا منهم فشلوا في الاستمرار وانقطعوا عن المشي، ورأيت بعد تأمل تناول اكتساب عادة المشي وفق المراحل المعروفة التي يمر بها الإنسان لاكتساب أي عادة، وإسقاط ذلك على المشي.

يمر اكتساب عادة المشي بأربعة مراحل هي، اللمحة، والتجربة، واستشعار الفوائد، ثم الإتقان والاحتراف

مرحلة اللمحة

وهي مرحلة التنبه للخطر وإدراك الحاجة للتغيير، وقد تكون “اللمحة” اكتشاف مشكلة صحية لا قدر الله، أو حدث سيئ لقريب أصيب بمضاعفات متعلقة بالخمول وعدم ممارسة الرياضة، وقد تكون اللمحة محاضرة أو كلمة أو حتى موقفا صادما، وأحيانا تكون اللمحة حدثا بسيطا لكنه يقع في النفس بمثابة جرس إنذار مخيف، ويحدث بعده تغيير كبير.

وقد فصلت أكثر في “اللمحة” في مقال بعنوان “الصحةلحظةهدايةواللمحة بهذا الوصف مرحلة قد تأتي وقد لا تأتي، وقد تكون إشارتها ضعيفة لا نستشعرها ولا تحدث تغييرا، ولذلك يلجأ الكثير من المهتمين بالتوعية الصحية إلى نشر المعلومات، لعل وعسى أن يقدم نشر المعلومات للجميع “اللمحة” الكافية لإحداث التغيير، إلا أن هذه الممارسة “التوعوية” وحدها تفشل كثيرا في بناء التوجهات ولا تغير السلوك.

وهذا الاعتقاد الخاطئ بفعالية نشر المعلومات يتسبب في هدر الكثير من الموارد، فكثيرا ما نستوعب المعلومات، وقد تبقى في الذاكرة لكنها لا تؤثر في التوجهات ولا تتحول إلى سلوك. ولم يعد المتخصصون في علوم السلوك يركزون كثيرا على “نشر المعلومات” وسيلة بناء السلوك أو زراعة العادة، بل يحذرون من الشعور الواهم بأن كل ما علينا هو “التوعية الصحية” بنشر المعلومات.

مرحلة التجربة

ويقصد بها البدء في السلوك في تجربته الأولى، وهذه المرحلة عادة ما تكون مهددة بالانقطاع والانتكاس قبل أن تترسخ العادة، مما يعيد التجربة لنقطة الصفر. فكيف نستثمر هذه المرحلة في بناء عادة المشي؟

لنفترض أن شخصا ما يريد أن يكتسب عادة المشي بانتظام، ففي هذه المرحلة عليه أن يجعل التجربة رائعة وجميلة وممتعة وشيقة ومفيدة، وخالية من التجارب السلبية، وأن يجعل المشي خبرة سعيدة من كل النواحي الجسدية والنفسية والاجتماعية والروحية، فجسديا، يجب أن يكون المشي ممتعا وخاليا من الألم والإجهاد وضيق النفس المتعب أو الإطالة في المدة أو المسافة أو السرعة العالية بشكل مفاجئ. لذلك دائما نقول للمبتدئين “ابدأ بما تستطيع” و “توقف إذا تعبت” حتى لا تعيش تجربة سيئة قد تجعل العودة للمشي من الغد شيئا غير مرغوب، شعرنا أم لم نشعر. وأن يكون خبرة سعيدة نفسيا باختيار المكان والتوقيت سواءً كان فجراً أو آخر النهار أو حتى ليلا، وسماع ما قد يبعث على السعادة والاندماج مثل سلسلة من المسموعات المسلية أو المشاهدات الممتعة أو المواد التعليمية والمفيدة…إلخ.

أما من الناحية الاجتماعية فيراعى أن يكون المشي مع صحبة سعيدة ومحفزة، فالصحبة الجميلة ومشاركة مجموعات المشي قد تكون محفزة للكثيرين، وقد يكون المشي وحيدا مفضلا لدى البعض مع أني أنصح حتى هؤلاء بتجربة الأجواء الاجتماعية الإيجابية المرحة ولو لبعض المرات.

وللنجاح في التجربة أيضا، يمكن جعلها مرتبطة بممارسة أو توقيت شيء محبب ومنتظم في نظامه اليومي مثل ربطه بالعودة من العمل مباشرة، أو مع صلاة الفجر، أو قبل أو بعد زيارة الوالدة بانتظام.

 

مرحلة استشعار الفوائد

إذا استمتعت بالتجربة الناجحة، من الطبيعي أن تأتي مرحلة استشعار الفوائد تلقائيا، وستجد في المشي فوائد كثيرة ومن الأسابيع الأولى من بدء التجربة من تحسن النوم والهضم والذاكرة والمزاج وأشياء كثيرة جداً تجعل الاستمرار مرغوبا وأكثر سهولة، ويدفع نحو تحصيل المزيد والمزيد من الفوائد، وكلما استشعرت الفوائد ستجد نفسك مقبلاً أكثر على الاستمرار.

ويجب أن أقول بأن فوائد المشي الجسدية والنفسية والاجتماعية، لا تتكرر نفسها لدى الجميع ولا بنفس القدر، بل إن كل شخص سيجمع “سلة” خاصة من الفوائد لا تتكرر مع الجميع، وقد يجد البعض قدرا أكبر من الفوائد لا يتكرر بنفس الدرجة لدى الجميع، كأن يتحسن النوم دون الهضم، أو الحالة النفسية دون النزول المتوقع في الوزن، أو نزول السكر المرتفع بقدر أفضل من كوليسترول الدم، أو العكس لدى البعض دون البعض الآخر. وذلك تابع للفروق الفردية المعتادة بين الناس.

مرحلة الإتقان والاحتراف

يأتي في المرحلة الرابعة الانتظام والإتقان والاحتراف، مثل مشي ساعات أو مسافات أطول وتحسين السرعة والقدرة على التأقلم في الظروف الجوية والسفر والمواسم الاجتماعية. وكثيرا ما “يصاب” البعض بإدمان المشي وعدم الراحة أو القدرة على التوقف عن المشي، وهو إدمان حميد، كما يكتسب الشخص في هذه المرحلة القدرة على إغلاق “صندوق الأعذار” وإيجاد الحلول للاستمرار في المشي ومعالجة النقص وتطوير التجربة، وقد يتطور الأمر لدى الكثيرين -في مرحلة متقدمة- إلى تقديم النصح ومساعدة الآخرين، والمشاركة في فعاليات ومبادرات المشي المجتمعية. وقد يأتي في هذه المرحلة الانتقال إلى مشي المسافات الطويلة، أو المشاركة في رحلات المشي في الطبيعة والمشي الجبلي، ورحلات التخييم ومشي المسارات والوصول إلى القمم.

السؤال الأهم

ما هي أهم مرحلة يجب التركيز عليها لاكتساب عادة المشي؟

إنها مرحلة التجربة، فالتجربة الجميلة تتكرر بشكل أسهل وقليلا من تنقطع. فتوفير أسباب المتعة فيها من الأسرار التي يغفل عنها الكثيرون، إما بسبب بدء المشي بدون توجه أو خبرة أو دوافع، أو بسبب الاستعجال الذي كثيرا ما يتلوه توقف وانتكاس.

ولأستفيض أكثر في تبرير الاهتمام بمرحلة التجربة، أشير إلى أن الدماغ البشري مصمم بطريقة تجعل الممارسة وعيش التجربة أكثر نجاحا من “إمطار” الدماغ بالمعلومات. فقد ثبت أن التجربة والممارسة السليمة لاكتساب العادات هي التي “تسلك” في الدماغ “مسارات” تكوين العادة الجديدة وتوسع “المسارات” العصبية، وهذا ما يسمى “المرونة العصبية” (Neuroplasticity) وهو ما يحتاج التدرج والاستمرار في ممارسة السلوك مرة بعد الأخرى. ولذلك نقول للمبتدئين “عد غدا” للاستمرار في “تسليك” “مسارات” صنع العادة في الدماغ، لتسهم في استمرار تجربة المشي واتقان قدرات التغلب على ما اسميه “صندوق الأعذار”

ختاما

اجعلوا تجربة المشي ممتعة وسعيدة، وأعدكم بأن تستمروا، وتحصلوا خبراتكم الخاصة في المشي الصحة والسعادة وجودة الحياة

 

ودمتم سالمين

د. صالح بن سعد الأنصاري

@Salihalnsari

الأستاذ المساعد في طب الأسرة والمجتمع

المشرف على مركز تعزيز الصحة

@SaudiHPC

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة