الخميس، ٣ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

محلل لبناني: توتر «حزب الله» إزاء «عاصفة الحزم» دليل على نتائجها السياسية

محلل لبناني: توتر «حزب الله» إزاء «عاصفة الحزم» دليل على نتائجها السياسية

تواصل- وكالات:
اعتبر المحلل السياسي والكاتب في صحيفة “البلد”، القريب من قوى “14 آذار” الداعمة للثورة السورية، علي الأمين، أن: “توتر حزب الله يدل على أن معركة اليمن سيكون لها نتائجها السياسية”.
وأوضح في تصريحات للأناضول، اليوم الأربعاء، “يبدو أن هزيمة الحوثيين وتحقيق “عاصفة الحزم” أهدافها سيكون له تداعيات على حزب الله، وعلى الوضع السوري وغيره”.
ولفت “الأمين” إلى أن “هذا التشدد في تعامل الحزب هو إقرار ضمني أن لمعركة اليمن تداعيات على الساحات في المنطقة، وأولها على الساحة السورية، باعتبار أن التحالف السعودي – التركي لديه القدرة على تحقيق مكاسب في سوريا”، مشدداً على أن “إيران مهما كانت قوية في سوريا فهي تبقى الطرف الأضعف”، مقارنة بأي تحالف سعودي – تركي”.
ورأى أن “نجاح عاصفة الحزم في اليمن يؤشر إلى أن هذا التحالف يمكنه أن ينتصر في ساحات أخرى”، موضحاً أنه على الرغم من أن “تركيا لم تشارك عسكرياً في عاصفة الحزم، لكنها تشارك سياسياً عبر دعمها لها”.
وتطرق “الأمين” إلى قيام “حزب الله”، قبل يومين، بتشييع الزعيم الروحي لجماعة الحيثي اليمنية، عبدالملك الشامي، الذي توفي في ‫‏طهران متأثراً بجراحه؛ جراء إصابته في التفجير الذي استهدف مسجد المحشوش في صنعاء في 20 مارس الماضي، ودفنه في الضاحية الجنوبية لبيروت، بالقرب من قبر القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق عام ٢٠٠٨.
وشدد على أنه “لا يمكن فصل دفن عبدالملك الشامي عن الدور الذي يريد حزب الله أن يلعبه”، وأشار إلى أنه “كان يمكن إبقاء الجثة في طهران، ريثما تسمح الظروف بنقلها إلى اليمن لكن دفنه في بيروت، محاولة توجيه رسالة وتأكيد على دور حزب الله في اليمن، خصوصاً أن دور هذا الشخص التنسيقي بين الحوثيين وإيران معروف”.
وقال “الأمين” إن ذلك “يأتي في سياق التأكيد على خيار المواجهة مع السعودية؛ ومن ثم رفع مستوى الدعم للحوثيين إلى أكثر من خطاب سياسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *