الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

النبذ الاجتماعي

النبذ الاجتماعي
جواد المعراج
يحدث النبذ الاجتماعي عندما يتم استبعاد شخص من علاقة أو تفاعل اجتماعي بسبب وجود حالة نفسية يعاني منها أو بسبب ما نواجهه حاليا في هذه الجائحة من ناحية إصابة فئة من الناس بفيروس كورونا.
ومن هنا نرى من يقومون بممارسة التنمر ضد الأفراد الذين يعانون من المشاكل النفسية أو المصابين بفيروس كورونا، واتخاذ أشكال إيذاء أخرى كالترهيب، والتخويف.
ومن الملاحظ انتشار النبذ الاجتماعي بشكل كبير في المجتمعات المتأخرة عن التقدم والمنغلقة فكريا وثقافيا، وفي هذه المجتمعات يتم ممارسة التنمر وإساءة المعاملة مع الأشخاص المصابين بمرض معين، وبالتالي يكون الدعم المعنوي منعدم من جهة اللجوء إلى أستخدام الكلمات التشجيعية والمواساة في فترة المعاناة الصعبة التي تواجههم.
 
من جهة أخرى يتعامل الفكر الإسلامي مع جميع الفئات البشرية بإنصاف واحترام ووضع حلول مناسبة وضوابط للتعامل مع مختلف الظروف والمحن التي تعصف بالمجتمع، كما إنه يحث على دعم المرضى المصابين، وقد تعتري فئة منهم المخاوف والهواجس الكثيرة، ولهذا فإنهم بحاجة إلى المساندة والتشجيع المعنوي المقدم من قبل ابناء المجتمع من المتطوعين ومن غيرهم من جمعيات ولجان اجتماعية وأهلية مما يساعد على تعزيز ثقافة التشجيع والدعم المعنوي المتبادل، وذلك من أجل تخفيف الضغوطات التي تسبب الإرهاق والتوتر والقلق المفرط للمصابين.
 
والخلاصة التي لابد منها هي أنه لابد من تحقيق التعاون والتكاتف لمواجهة الأزمات الصعبة بين أفراد وأبناء المجتمع وعليهم تحمل المسؤولية الاجتماعية في كل الظروف والأحوال، ويستشعروا قول الحق سبحانه: {وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} فعليهم أن يتعاونوا ويتعاضدوا وأن لا يتم استخدام أساليب التهجم والعنف، ففي الأزمات يجب أن تسودها أجمل معاني العطاء وتحفيز الروح الإيجابية لكي يضحى المجتمع أنموذجٱ حيٱ للتكاتف والتعاطف.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة