الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

بـ7 ملايين دولار فقط.. قرية كاملة للبيع في دولة أوروبية (صور)

بـ7 ملايين دولار فقط.. قرية كاملة للبيع في دولة أوروبية (صور)

تواصل – وكالات:

رغم تأثر سوق العقارات على مستوى العالم بسبب «فيروس كورونا»، يبدو الوضع مختلفاً في السويد، إذ عرضت قرية صغيرة بالكامل هناك للبيع.

ووفقاً لتقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فالقرية السويدية الصغيرة تعرف بـ«ساترا برون» أو «قرية العافية»، وقد عرضت للبيع بنحو 7 ملايين دولار. وتقع قرية ساترا برون في مقاطعة فاستمانلاند على بعد 90 دقيقة فقط، شمال استوكهولم.

ويعود تاريخ القرية إلى عام 1700 عندما اكتشف الطبيب صامويل سكارج مصدر مياه في القرية، واشترى المنطقة المحيطة بها، ثم بنى مستشفى ومنطقة سكنية. ولاقت عيون المياه الطبيعية شهرة واسعة بين الناس؛ بعدما ساد اعتقاد بين الناس آنذاك بقدرات المياه الصحية والعلاجية.

وبسبب مياه ساترا برون، اختار كبار رجال الدولة السكن هناك وبناء منازل صيفية على أراضيها. وتوجد على أرض القرية حمامات باردة ودافئة، يعتقد الناس بقدرتها على معالجة الاضطرابات النفسية.

وتعتبر القرية حالياً ملاذاً صيفياً للمسافرين الإسكندنافيين والسكان المحليين، حيث يمكن أن تصل درجات حرارة الشتاء إلى ناقص 10 درجات مئوية (14 فهرنهايت) أو أقل.

وتم الاستخدام المستمر كمدينة علاجية واستشفائية لمدة 320 عاماً، واشتراها مالكوها الحاليون أوائل التسعينات من القرن الماضي.

ويقول وسيط العقارات يوناس مارتينسون إن هذه المجموعة المكونة من 15 من السكان المحليين المالكين للقرية كانوا «هواة سعداء مع بعض التعليم والخبرة، ولكن ليس كثيراً. أرادوا شراء القرية والحفاظ عليها».

وحافظت المجموعة على القرية التي تقدر مساحتها بـ62 فداناً وتضم أكثر من 70 مبنى لما يقرب من 30 عاماً، وأنشأوا أيضاً برنامجاً للأحداث والاحتفالات المنتظمة، بما في ذلك احتفال منتصف الصيف السنوي الذي يجذب نحو 6000 زائر، ومع ذلك، يقول مارتينسون: «إنهم يكبرون في السن ويشعرون بأن الوقت حان ليمسك شخص آخر بزمام المبادرة».

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة