الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

«فورين بوليسي»: المملكة ستخرج من أزمة «كورونا» أقوى اقتصادياً وسياسياً

«فورين بوليسي»: المملكة ستخرج من أزمة «كورونا» أقوى اقتصادياً وسياسياً

تواصل – وكالات:

أكد تقرير لمجلة فورين بوليسي أن المملكة العربية السعودية ستخرج أقوى اقتصاديا وسياسيا وجغرافيا من تداعيات فيروس كورونا وتأثيراته على أسعار النفط عالميا.

وأوضحت تقرير للمجلة أن المملكة ستستفيد من ارتفاع عائدات النفط وحصة أكبر من سوق النفط بمجرد استقرار السوق، وذلك بفضل تخفيضات الإنتاج والإغلاق بسبب الانهيار الاقتصادي العالمي.

وأضافت يضع الوضع النفطي الحالي الأساس لطفرة الأسعار في السنوات المقبلة، وتزدهر الإيرادات للمملكة العربية السعودية. في حين إن التوقّعات المستقبلية للطلب على النفط غير مؤكدة إلى حد كبير، بمجرد أن تنظر إلى ما بعد الأزمة الحالية، فمن المرجح أن ينمو الطلب بشكل أسرع من العرض.

وأشار التقرير إلى أن المملكة عززت  مكانتها الجيوسياسية، من خلال دعم تحالفها مع الولايات المتحدة وإعادة تأسيس نفسها كمنتج متأرجح لسوق النفط العالمي.

وأضافت فورين بوليسي في تقريرها: “مع تدافع المنتجين والمستهلكين الرئيسيين لمنع زيادة المعروض من النفط من الضغط على مرافق التخزين في العالم، لجأوا أخيراً إلى المملكة العربية السعودية لقيادة “أوبك” والمنتجين الرئيسيين الآخرين في خفض تاريخي للإنتاج. والحديث عن حصص إنتاج النفط في تكساس أو إنشاء كارتل عالمي جديد للنفط، من خلال مجموعة العشرين، كان الاتصال بالرياض هو الخيار الحقيقي الوحيد المتاح لصانعي السياسات في نهاية اليوم، كما كان منذ فترة طويلة، وذلك لأن المملكة العربية السعودية كانت الدولة الوحيدة الراغبة منذ فترة طويلة في الاحتفاظ بتكلفة ذات مغزى من الطاقة الإنتاجية الفائضة التي تسمح لها بإضافة أو طرح الإمدادات من أو إلى السوق بسرعة.

وهذا الموقف الفريد الذي جعله واضحاً للعالم مرة أخرى لا يمنح المملكة قوة على سوق النفط العالمي فحسب، بل يمنحها أيضاً تأثيراً جيوسياسياً كبيراً في السوق العالمي.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>