الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

بالفيديو.. خطيب الحرم المكي: الإجراءات الاحترازية المؤقتة للوقاية من «كورونا» متوافقة مع نصوص الشريعة

بالفيديو.. خطيب الحرم المكي: الإجراءات الاحترازية المؤقتة للوقاية من «كورونا» متوافقة مع نصوص الشريعة

تواصل – واس:
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن عواد الجهني المسلمين بتقوى الله واتباع أوامره واجتناب نواهيه، (يا أيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيماً).
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام أيها المسلمون: إن نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى، ومن أعظم هذه النعم وأكملها نعمة رسالة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم، فاشكروه عليها، وأدوا حقها بالاقتداء بها، واتباع نبيها عليه الصلاة والسلام قال تعالى: ونزعنا مافي صدورهم من غل تجري من تحتهم الانهار وقالوا الحمد الله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله) وقال تعالى:( يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان أن كنتم صادقين). ولو تأمل المسلم هذه النعمة لهزت مشاعره، ولعرف قدرها وفوائدها، لقد فتح الله بها قلوباً غلقاً واذاناً صماً، وأعيناً عمياً، اخرج الله بها الناس من الظلمات الى النور، ومن الضلالة إلى الهداية، ومن الجهالة إلى المعرفة، ومن الرذالة إلى الفضيلة، ومن الظلم إلى العدل، والعبد دائماً يبين نعمة من الله تحتاج إلى شكر، وذنب يحتاج فيه إلى استغفار، وكلٌ من هذه الأمور اللازمة للعبد دائماً، فإنه لا يزال يتقلب في نعم الله وآلائه.
وأوضح أن من تلكم النعم أيضاً، نعمة السمع والبصر والفؤاد قال تعالى:( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا، وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون)، ومن تلكم النعم أيضاً: نعمة الأمن في الأوطان، فحاجة الناس إليه أعظم من حاجتهم إلى الطعام والشراب لذا قدمه نبي الله إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام على الرزق فقال:( وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمناً وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم)، ولأن الناس لا يهنأون بطعام ولا شراب مع الخوف قال تعالى ممتناً على قريش بهذه النعمة (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) ونعم الله لا تعد ولا تحصى (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار).
وبين الدكتور الجهني أن القواعد التي يقوم عليها الشكر خمس: أولها خضوع الشاكر للمشكور . ثانيها حبه له، ثالثها اعترافه بنعمته، رابعها الثناء عليه بها، خامسها لا يستعملها فيما يكره، فمتى فقد واحدة منها اختلت قاعدة من تلكم القواعد، وحياء العبد من تتابع نعم الله عليه شكر، ومعرفته بتقصيره عن الشكر شكر, والمعرفة بعظيم حلم الله وستره شكر, والاعتراف بأن النعم ابتداء من الله بغير استحقاق شكر, والعلم بأن الشكر نعمة من نعم الله شكر, وحسن التواضع في النعم والتذلل فيها شكر, وتلقي النعم بحسن القبول واستعظام صغيرها شكر، فما يندرج من الأعمال والأقوال تحت اسم الشكر لا ينحصر، والشكر قيد النعم وحافظها فإذا انفك هذا القيد ذهبت ولم ترجع، روى مسلم في صحيحة من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة, أي فُلُ ألم أكرمك وأسودك وأزوجك وأسخرلك الخيل والإبل، وأذرك ترأس وتربع؟ فيقول:بلى, فيقول: أفظننت أنك ملاقي ؟ فيقول : لا , فيقول : فإني أنساك كما نسيتني، ولقد شكر الله عز وجل عباده المحسنين وهو سبحانه غني عنهم فمن باب أولى أن يشكر العبد من أحسن إليه بالمعروف، قال صلى الله عليه وسلم: من صُنع إليه معروف فقال لفاعله: جزاك الله خيراً فقد أبلغ في الثناء. أخرجه الترمذي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد ).
وقال إمام وخطيب المسجد الحرام عباد الله جاء في الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبوعبيدة بن الجراح وأصحابه رضي الله عنهم فأخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشام قال ابن عباس رضي الله عنهما فقال عمر رضي الله عنه : ادع لي المهاجرين الأولين , فدعاهم فاستشارهم, وأخبرهم أن الوباء قد وقع بالشام فاختلفوا فقال بعضهم قد خرجت لأمر ولا نرى أن ترجع عنه, وقال بعضهم: معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء, فقال : ارتفعوا عني ثم قال ادعوا لي الأنصار فدعوتهم فاستشارهم فسلكوا سبيل المهاجرين واختلفوا كاختلافهم فقال ارتفعوا عني ثم قال ادع لي من كان هاهنا من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح فدعوتهم فلم يختلف منهم عليه رجلان فقالوا : نرى أن ترجع بالناس ولاتقدمهم على هذا الوباء, فنادى عمر رضي الله عنه في الناس : إني مصبح على ظهر فاصبحوا عليه, قال أبوعبيدة بن الجراح رضي الله عنه: أفرارا من قدرالله ؟فقال عمر رضي الله عنه : لو غيرك قالها يا أباعبيدة ؟نعم نفر من قدر الله إلى قدرالله , أرايت لو كان لك إبل هبطت واديا له عدوتان ؟ إحداهما خصبة والأخرى جدبة ؟ أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدرالله ؟ وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدرالله؟ قال: فجاء عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه وكان متغيبا في بعض حاجته, فقال : إن عندي في هذا علما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه, واذا وقع بارض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه, قال : فحمدالله عمر رضي الله عنه ثم انصرف. رواه البخاري ومسلم، وهذا الحديث يدل على وجوب الحرص خوفا من تفشي الوباء.
وأردف إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور عبدالله الجهني يقول من هذا المنطلق ياعبادالله جاءت الإجراءات التي اتخذتها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -أيدهما الله – بتعليق العمرة والزيارة مؤقتا للحد من انتشار هذا الوباء القاتل متوافقة مع نصوص الشريعة، فحفظ الأرواح من مسؤليات الحاكم الكبرى وله تقدير ذلك بعد سؤال أهل العلم والاختصاص، والواجب على المسلمين كافة التوكل على الله عزوجل والتضرع والالتجاء اليه بالدعاء أن يرفع عن خلقه ما نزل بهم فالدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل , قال تعالى :(قل ما يعبؤ بكم ربي لولا دعاؤكم)

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>