الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

بين مجد “المنظمة” و المجد “الشخصي”!

بين مجد “المنظمة” و المجد “الشخصي”!
محمد العوشن

تتيح المناصب القيادية المختلفة في المنظمات (الحكومية والخاصة وغير الربحية) لأصحابها ظهوراً مختلفاً، وتمكّنهم من الوصول إلى مواقع وفرص ومكاسب وبروز إعلامي لا يتاح لبقية الناس، وهو أمر طبيعي من حيث الأصل، فالمتصدّي للناس، والمتحمل للمسئولية سيجد نفسه شاء أم أبى في الواجهة، وهذا أمر مطلوب ومرغوب، فمن لا يريد ذلك فليمتنع عن الصعود إلى المناصب القيادية، وليبق في المكاتب الخلفية يعمل بكل جدّ، وهو مشكور مأجور بإذن الله.

والأصل أن يكون تفكير ذلك القيادي وتخطيطه – دوماً – متوجه إلى كيفية قيام المنظمة بمهامها على الوجه الأمثل، بالإضافة إلى بناء علاقة المنظمة بالجهات المختلفة ما يمكنها من تحقيق أهدافها، ويدخل في مهامه الرئيسة تحسين الصورة الذهنية للمنظمة بالشكل الذي يليق بها.

وتقوم الإدارات المختلفة في المنظمة – في هذا السياق – بجهود متكاملة لتحقيق تلك الأهداف، ويحرص القيادي على تمكين الأفراد من مهامهم، وتفويضهم بالصلاحيات المناسبة التي تجعلهم يواصلون نموهم، ويحققون أهداف منظمتهم بسلاسة.

وهذا المجد الذي تتم صناعته للمنظمة، يحقق لها الكثير، ويجلّي دورها ورسالتها، ويجلب لها المنافع، والاستمرارية، فهو مطلب مهم وجدير بالعناية.

غير أن المشكلة التي أتحدث عنها هنا تكمن في أولئك القياديين الذين ينصرف تفكيرهم واهتمامهم كله إلى مجدهم الشخصي، ومكاسبهم الفردية، التي يلبّسونها ويجمّلونها ويخفونها تحت ستار المصلحة العامة، وتحقيق النفع للمنظمة، وهم أكثر من يعرف بأن حديثهم هذا مجرد خداع.

فتراهم – دوماً – يتصدرون بذواتهم في كل محفل، ويتحدثون عن دورهم الكبير في نجاح منظماتهم، وينسبون الفضل والسبب لأنفسهم، ولا يرضون أن يمر على المنظمة حدث كبير أو زائر مهم إلا وهم حاضرون بقوّة، لذا يواصلون الظهور الإعلامي مرة بعد أخرى، ويحرصون على أن تكون كافة أشكال التواصل مع الجهات التي يمكن من خلالها تحقيق المجد الشخصي أو المكاسب قصيرة المدى وطويلة المدى من خلالهم فقط، محصورة فيهم، لا تجاوزهم، ويصبح السؤال الرئيس الذي يحدد قرارتهم *( أين هي مكاسبي من هذا الأمر؟)*

ولهذا يمكن أن يقوم ذلك القيادي – حال تعيينه – بإيقاف مشروع مهم في المنظمة رغم أن أغلبه قد أنجز، ثم يبدأ في إطلاق مشروع جديد بدلاً عنه، لا لعلة في المشروع وأثره، بل لأنه حال اكتماله سوف ينسب لغيره، بينما هو يفكّر دوماً في مكاسبه هو، فيحقق له المشروع الجديد ظهوراً وبروزاً، فضلاً عن المكاسب المالية التي يمكن أن تحصل له من جراء ذلك.

ويجد هؤلاء الصاعدون على أكتاف الآخرين، والجاعلون من منظماتهم سلماً يرتقون من خلاله إلى مكاسب الخاصة، يجدون من يخفض لهم ظهره ليصعدوا عليه، ومن يمد لهم يده ليرتفعوا اعتماداً عليها، طمعا في أن يمنّ عليهم ذلك القيادي المتنفّع ببعض الفتات، فلا ينساهم من حصيلة مكاسبه الكبيرة.

إن هؤلاء الذين يصنعون مجدهم الشخصي على حساب المنظمة لا تعوزهم الحيلة ولا المعاذير لتبرير صنيعهم، وتلبيسه بالحقّ، واعتبار ما يقومون به “خطوات مهمة” لا بد منها من أجل مصلحة المنظمة، وإنجاحها.

ومن ممارساتهم في هذا الباب أن يخصّوا أنفسهم بانتدابات طويلة وكثيرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ويسافرون على حساب المنظمة لكل مكان، ويحضرون المؤتمرات التي تقام في الأمصار وإن بعدت مكاناً وموضوعاً، ويشاركون في كل اللجان التي تتضمن علاقات مهمة أو مكاسب مالية حتى وإن لم يكن لهم فيها أي إسهام إيجابي، ويقدّمون القرابين للآخرين على حساب المنظمة فيكرمون ويكثرون الأعطيات لمن يؤملون منهم خدمات شخصية مهمة لأنفسهم.

هم باختصار شديد، لديهم رؤية واضحة مفادها: (المنصب مؤقت، وأنا دائم!)، وبناء عليه يسأل الواحد منهم نفسه: كيف يمكن لي استغلال هذا المنصب بأسرع وأكبر ما يمكن.

وإنما تتعزز هذه الممارسة وتكثر بفقدان مجالس الإدارة الفاعلة التي تراقب الأداء، وتضبط الصلاحيات بما يكفل منع أولئك من استغلال الأمر للصعود بذواتهم على أكتاف المنظمة، ذلك أن مجالس الإدارة النائمة تلجأ إلى تفويض كلّ صلاحيتها أو جلها لذلك القيادي، رغبة في الراحة وعدم الانشغال، وما علموا أن الرجل حوّل المنظمة إلى ما يشبه الملكية الخاصة، والمزرعة الشخصية يتصرف فيها كما يحلو له، ويعطي من يشاء ويمنع من يشاء ويخصص لنفسه ما يشاء دون حسيب أو رقيب.

كما أن التأكيد المستمر على حسن اختيار القيادة، وقوة المنظومة الأخلاقية لديهم، يضمن بإذن الله قلة هذه الممارسات ووأدها في مهدها، ووضع الضوابط والأدوات التي تمنع من التجاوزات الشخصية قدر المستطاع.

وحديثي كله عن تلك الفئة (القليلة) التي تخطط لمجدها على حساب مجد المنظمة، أما الذين هم بخلاف ذلك فهم الأكثرية الباقية، والنموذج الجميل الذي نفاخر به، فلهم من المجتمع كل التقدير والحب والوفاء.

محمد بن سعد العوشن

إعلامي مهتم بتطوير الذات والعمل الخيري

@bin_oshan

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة