الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

«التعاون الإسلامي» ترفض خطة «ترامب» للسلام في الشرق الأوسط

«التعاون الإسلامي» ترفض خطة «ترامب» للسلام في الشرق الأوسط

تواصل – وكالات:

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم (الإثنين)، رفضها‎ ‎الخطة ‏الأمريكية للسلام‎ ‎في الشرق الأوسط‎.‎
وقالت المنظمة في بيان صادر بالإنجليزية إنها ترفض الخطة الأميركية الإسرائيلية لأنها لا تلبي الحد الأدنى لتطلعات الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، داعية كافة أعضائها إلى عدم التعامل بأي شكل من الأشكال مع الخطة أو التعاون مع الجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية لإنفاذها.

وأكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، أن ‏القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية الأولى لهذه المنظمة، ولن يؤثر في ذلك تعدد القضايا والأزمات الإقليمية والدولية التي ‏باتت حاضرة في واقعنا المعاصر.‏

وأضاف بن فرحان: “لقد وقفت المملكة مع ‏الأشقاء الفلسطينيين وساندتهم على جميع المستويات السياسية ‏والاقتصادية والاجتماعية منذ عهد الملك المؤسس، بدءاً من مؤتمر لندن عام 1935م، الذي ‏وقفت فيه المملكة موقف المؤيد والمناصر للشعب الفلسطيني، ‏إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز”. ‏

ومن جانبه شدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور ‏يوسف العثيمين على أن قضية فلسطين والقدس ‏الشريف لا تزال القضية المحورية للأمة الإسلامية، وتتصدر سلم ‏أولويات منظمة التعاون الإسلامي، مؤكدًا دعم المنظمة ‏للشعب الفلسطيني في نضاله العادل حتى يتمكن من استعادة ‏حقوقه الوطنية المشروعة بما فيها إقامة دولته المستقلة ذات ‏السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.‏

وعقدت منظمة التعاون الإسلامي اجتماعها الاستثنائي‏ في جدة اليوم على مستوى وزراء الخارجية، لبحث ‏موقف المنظمة في ضوء ما تشهده القضية الفلسطينية والقدس ‏الشريف، عقب إعلان الإدارة الأمريكية عن خطتها للسلام في 28 ‏يناير الماضي.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *