الخميس، ٣ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

تقليص مدة وصول العمالة الفلبينية إلى شهرين

تقليص مدة وصول العمالة الفلبينية إلى شهرين

تواصل – جدة:
ينتظر 400 مكتب استقدام تغيير العقود العمالية لاستقدام العمالة المنزلية من الفلبين، عبر إقرارها قريباً من قبل وفد حكومي من الطرفين، بعد أن تسببت بعض البنود في تأخير وصول العاملات والسائقين إلى أكثر من 9 أشهر.
ومن أبرز البنود المتوقع تغييرها، السماح للمكاتب المحلية بالتعاقد مع 5 شركات في الفلبين بدلاً من شركتين، وهو ما يُسهم في تقليص مدة وصول العاملة إلى شهرين.
وبحسب عضو لجنة الاستقدام بغرفة جدة الدكتور مطلق الحازمي، فإن التوسع في التعاقد مع خمسة مكاتب سيفتح السوق ويخلق منافسةً بين الشركات الفلبينية، بعد أن كان أشبه ما يكون بسوق احتكاري، وتسبب في تأخير مدة إنجاز المعاملات والتدريب وغيرها من الإجراءات، مؤكداً أن التوسع في التعاقد مع شركات سيعجل فترة وصول الخادمات لتتراوح بين شهرين إلى 3 أشهر، وهي فترة كافية لإنجاز واعتماد المعاملات بين البلدين حسب الشروط التي حددت من قِبل الدولتين، نافياً ما تردد حول نية الشركات الفلبينية رفع قيمة التأشيرات.
من جهته، قال مصدر في مكاتب الاستقدام الأهلية إن هذا التوجه جاء بعد ضغوط من مكاتب الداخل والشركات الفلبينية، فالمكاتب تشتكي من تأخر وصول العمالة والذي يأتي تزامناً مع قرب موسم رمضان والفترة الصيفية التي تعد الموسم السنوي للعمالة المنزلية، والبقاء بهذا الإجراء يجعل من الفلبين دولة غير مرغوب فيها من قبل الأسر بحسب “مكة”.
وأضاف أن شركات سمسرة العمالة في الفلبين تخشى من بدء السماح لدول أخرى بالاستقدام كبنجلاديش التي أعلنت حكومتها استعدادها لتغطية الاحتياج السنوي من العمالة المنزلية سواء الرجالية أو النسائية، وبأجر يعد نصف ما تتقاضاه العاملة المنزلية من الجنسية الفلبينية.