الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

مستشارة تربوية تُحدد علامات تعرُّض الطفل للتنمر وكيفية حلها

مستشارة تربوية تُحدد علامات تعرُّض الطفل للتنمر وكيفية حلها

تواصل – فريق التحرير:

تنصح مستشارة التربية والجودة والتميز حنان الحمد، الآباء والأمهات بمراقبة أطفالهم والجلوس معهم، ومناقشتهم لمعرفة إن كانوا يتعرضون للتنمر أم لا، ومن ثم مساعدتهم على معالجة المشكلة.

وقالت الحمد، خلال حديثها لبرنامج “صباح السعودية”، إن الأبوين عليهما فتح قنوات اتصال مع الطفل، بالجلوس معه أطول وقت ممكن، وسؤاله يوميا حين عودته من المدرسة، كيف كان يومه وماذا فعل في المدرسة.

ودفعه لفتح قلبه ليروي لهما ما يحدث له وما يعاني منه، خاصة إن كان يتعرض للتنمر من رفاقه كما تنصح الآباء والأمهات بمراقبة الطفل حين عودته إلى البيت إن كانت عليه آثار تنمر أما لا، إن كانت  ملابسه ممزقة أو متسخة أو كتبه ودفاتره ممزقة، أو تظهر على جسده كدمات أو خدوش، وسؤاله عن سبب ذلك.

وعندما يكتشف الوالدان أو أحدهما تعرض طفلهما للتنمر، عليهما مناقشته عن كيف كانت ردة فعله عندما تطاول أو تنمر أو اعتدى عليه هذا الزميل.

وشددت على ضرورة أن يكون النقاش مع الطفل نقاشاً موضوعياً ومنطقياً، وعلى أهمية الوقت الذي يجب أن  يقضيه الوالدان مع الطفل، مشيرة إلى أن الجلوس مع الطفل والاهتمام به أصبح أسهل بالنسبة للوالدين لأن عدد الأطفال في الأسرة الآن ليس كما كان في السابق 9 أو 10 أطفال، إنما فقط طفلان أو ثلاثة.

ولفتت “الحمد” إلى أن الأولاد الذين يتعرضون للتنمر غالبا ما يصابون بأذى جسدي، أما البنات فيتعرضن غالباً لأذى نفسي، مثلاً قد تشكو البنت من أن رفيقاتها منعنها من اللعب معهن أو أن إحداهن وزعت هدايا للمجموعة واستثنتها، وهو ما يُعرف بالإقصاء من المجموعة .

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة