الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

لماذا انتشرت إعلانات بيع الأعضاء البشرية في إيران؟

لماذا انتشرت إعلانات بيع الأعضاء البشرية في إيران؟

تواصل – وكالات:

تحولت عمليات بيع الأعضاء في إيران إلى ظاهرة بسبب زيادة نسب الفقر بصورة كبيرة ومعاناة المواطنين الإيرانيين، ما جعلها تجارة مؤسسية منظمة في السنوات الأخيرة، إذ يعرض العديد من البائعين أعضاءهم بلصق قطعة من الورق على الأبواب وجدران المستشفيات، وكتابة معلومات عن أعمارهم وفصيلة الدم.

وفي تقرير لموقع «مُجاهدي خلق» عن تجارة بيع الأعضاء في إيران، والتي اعتبرها غير مسبوقة في جميع أنحاء العالم، مرجعا ذلك لانهيار الاقتصاد الإيراني وحاجة الناس لتبلية متطلباتهم الحياتية.

وذكر التقرير، أن بيع الكلى يُعد الأعلى، مشيراً إلى أن هذه التجارة بدأت منذ أكثر من 10 سنوات، لكنها لم تعد تقتصر على بيع الكلى، إذ ضمت إلى ذلك في السنوات الأخيرة بيع أعضاء مثل الكبد والرئة ونخاع العظام والقرنية، وتمت إضافة بلازما الدم أخيراً إلى القائمة.

وأوضح أنه لا يوجد سعر ثابت لأعضاء الجسم، إذ تختلف الأسعار وفقاً لعوامل عدة، منها عمر البائع، وحالة المريض، ومدى قربه من الموت، وسرعة حاجته للشراء، وكذلك فصيلة دم البائع، فتكون الأسعار أعلى بالنسبة لمجموعة الدم O سالب أو B+.

وتُشير الإحصاءات المُسجَّلة إلى أن نحو 3800 عملية زرع كلى تحدث في إيران سنوياً، منها 500 حالة يتم التبرع بها من قِبل مرضى موت الدماغ، ويتبرع البعض بالكلى لأقاربهم المحتاجين، ويتم شراء وبيع الكلى في نحو 3 آلاف حالة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة