الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

تطوير التعليم.. وجهة نظر!

تطوير التعليم.. وجهة نظر!
علي بطيح العمري

 

 

كثيرون كتبوا عن تطوير التعليم.. والكل يجيد الكتابة والحديث عنه.. وتختلف وجهات النظر وتتباين الآراء.. ولكن!

ولكن كل الآراء التي ليست نابعة من الميدان تظل قاصرة.. كل قرار صدر أو سيصدر ولو بعد سنوات وسنوات جاء من خارج الميدان تظل بينه وبين ملامسة الواقع مسافات وأميال.. القرار الناجح الذي يأتي من الميدان.. القرار السليم الذي يُستنبت من تربة الحقل الذي نريد استصلاحه.. لما تأتي بفكرة ناجحة في بيئة ما، ليس بالضرورة نجاحها في بيئة أخرى. فالظروف والأحوال والمناخ وحتى العقول تختلف!

تطوير التعليم ربما لا يحتاج تلك الاجتماعات والبهرجة الإعلامية.. لا يحتاج إلى الكثير من المؤتمرات والمانشيتات الصحفية العريضة.. التعليم يحتاج إلى قرارات نابعة من ميدانه.. يفتقر إلى رؤى قادمة من ربابنته – جمع ربان -. وإلا ستكون أحباراً تسود بها أرتال الأوراق، وأخباراً تزين بها صفحات الإعلام.

* أعطوا المدرس حقه سواء ما مضى من الحقوق أو ما هو مستقبل.. وخفضوا نصابه من الحصص ليبدع.

* استمعوا طويلاً وكثيراً للنقد الميداني وملاحظاته لتطوير أي قرار أو برنامج أو منهج أو فكرة.. صم الآذان عن سماع من هم في الميدان قد يكون كفيلاً بفشل أي قرار!

* فعّلوا حماية منسوبي التعليم من كل قولٍ شاذ لمتردية ونطيحة، ومن المتطاولين من طلاب وأولياء أمور وحتى ممن يبسط لسانه من قنوات وصحف.

* أفرضِوا العقوبات الصارمة للسلوكيات الطلابية الشاذة، وضعوا حداً بالنظام للطلاب الكسالى والخاملين.. وادفعوهم إلى التعليم إما رغبتاً في المناهج والدرجات وإما رهباً من رسوب وتهديد.. ألغوا النجاح المجاني لأنه فشل لا يعدله فشل.. والنجاح يؤخذ بجد ولا يهدى عبر نظام وجد فيه الكسالى بغيتهم.. باختصار أعيدوا العقاب والنجاح والرسوب!

* ارحموا الميدان من القرارات القادمة من تحت المكيفات والنابعة من أحلام اليقظة.. جربوا كل قرار قبل تطبيقه، واستقبلوا نقده، ودعوا مطبليه.. هناك قرارات كثيرة سنت ثم ألغيت لعدم جدواها فمن كان مسؤولاً من الأساس عن فرضها.. نظام الفسحتين، كتب النشاط، التقويم المستمر… الخ.

* في التعليم ليكن اختيار الوزير ووكلائه ومساعديه من الميدان والميدان فقط؛ فأهل الميدان أدرى بشعابه.

* وأفكار تطوير التعليم كثيرة ومتنوعة منها ما يكون للمنهج ومدرسه ومنها ما يخص البيئة والطالب.. ومن أراد التطوير سيجد الأفكار.. لكن الأهم أن تكون نابعة من بيئة التعليم وميدانه.

وأخيراً..

الشجاعة أحياناً ليست في اتخاذ قرار بل الشجاعة في إلغاء قرار خاطئ ومحو فكرة غير صائبة!

ولكم تحياااااتي

_________________________________________________________

  • كاتب إعلامي

للتواصل

تويتر: @alomary2008

إيميل: alomary2008@hotmail.com

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة