الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

مقاومة الأفكار بسيل الأعذار

مقاومة الأفكار بسيل الأعذار
ماجد بن سعيد الرفاعي

هناك حقيقة اعتقدتُها وصدقتها تقول بأن الإنسان يجنح أحياناً – وبدون قصد – إلى خلق أعذار واهية كي يبرر لنفسه ولمن حوله صحة عدم إقدامه على عمل له فيه نفع أو لغيره…

ثم مع مرور الوقت يبدأ في تصديق تلك الأعذار، ويحاول أن يقنع غيره بها، متناسياً أن الدافع الحقيقي وراء ذلك هو ركونه إلى الراحة، وعدم وجود رغبة جادة لخوض تجارب جديدة، أو وجود رغبة محفوفة بمخاطر يتوقعها ويخشى تجاوزها.

هذه الحقيقة قد أقعدت الكثير منا عن تطوير ذواتهم وتحقيق طموحاتهم، أو حتى الاطلاع بأدوار مهمة في خدمة مجتمعاتهم. وحتى أبرر لك صديقي القارئ صحة هذه الدعوى – إن أردت – وتصديقاً للمقولة الشهيرة (بالمثال يتضح المقال) فدونك هذا المثال من واقعنا:

بما أن المال عصب الحياة، فدعنا نضرب به مثلاً…

عندما يرغب شخص الدخول في مشروع تجاري يدر عليه دخلاً في الوقت الذي تتردد عبارة “الراتب ما يكفي الحاجة” والفواتير والأقساط وبقية المصاريف تفتك بمداخيلنا…

فبدل أن يقوم بدراسة وضع السوق ومدى جدوى مشروعه ذلك، يبادر في وضع العراقيل وخلق المزيد من الأعذار التي تبرر له الوقوف في أول الطريق من قبيل (السوق مهو مثل أول، فواتير الإيجارات والكهرباء والماء عالية، أو دخل هذا النشاط ضعيف، والعديد من الناس دخل التجارة ولم ينجح…).

والمزيد من الأعذار التي بُني معظمها على تخيلات واستنتاجات وتحليلات من وحي رفاقه في “جلسات قهاوي العصرية”. فكلما خطرت بباله فكرة مشروع أو عُرضت عليه مرة أخرى، بدأ في سرد هذه الأعذار الجاهزة ليشعر ويُشعر بأن السبب وراء تأخره ذلك ليس هو، فيشعر بالاطمئنان على حاله ويواصل جلساته لأنه – في اعتقاده – أنه بذل ما في وسعه فليس لأحد حق في أن يلومه بعد ذلك.

ويمتد أثر الأعذار لأبعد من ذلك؛ فيشاهد الموظف زميله مقصراً، أو مديره مرتشياً، أو ماراً يرى شاباً يتعدى على خصوصيات الآخرين، أو يمارس سلوكاً يخالف منظومة الدين والقيم، ثم يغمض عينيه عن ذلك بحجة أن الكثير قد كلمهم قبله، لكنهم لا يستجيبون أو أن ليس لي علاقة بذلك، أو تكلم من وتترك من…

وكل ما في الأمر أنه يبرر قعوده عن تقديم شيء تجاههم. وفي هذا السياق من الأمثلة ما لا يتسع المقال لذكرها.

فهؤلاء الأشخاص لن يفعلوا ولن يقدموا شيئاً ما داموا يسيرون على هذا الطريق. ويصدق عليهم قول عالم الفيزياء بنجامين فرانكلين “الذي يكون جيداً في خلق الأعذار لا يكون جيداً في أي شيء آخر.”

بقي القول يا سادة:

كفانا خلق الأعذار والبحث عن التبريرات التي تبقينا في دائرة الراحة، لنفلت من التزاماتنا وواجباتنا ونقتل طموحاتنا ونكتفي بتوجيه اللوم ورمي التهم هنا وهناك.

الناجح “كائن” مبادر يرى بأن الكرة في ملعبه؛ وهو قادر على تمريرها ليتخطى بها الهجوم والدفاع ويهز الشباك، ويصفق له الجمهور الذي طالما انتقده على عثراته التي مر بها.

يسرني جميل تواصلكم @m2025a

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة