الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

طبيب عيون يوضح الفرق بين الماء الأبيض والجلوكوما وأسباب الإصابة بهما

طبيب عيون يوضح الفرق بين الماء الأبيض والجلوكوما وأسباب الإصابة بهما

تواصل – فريق التحرير:

أوضح أخصائي طب العيون وعمليات تصحيح النظر الدكتور سعد العنزي، الفرق بين الماء الأبيض والجلوكوما وأسباب الإصابة بهما.

وبيَّن أن الماء الأبيض أو “الساد” الذي يصيب العدسة له عدة مسببات أهمها تقدم العمر، فالكل معرض للإصابة بالماء الأبيض.

وتابع الدكتور العنزي، خلال حديثه لبرنامج “صباح السعودية”، أن عدسة العين مثلها العدسات الأخرى كتلك المستخدمة في النظارات، تقل جودتها بمرور الزمن؛ بالتالي فإن عدسة العين تقل جودتها مع تقدم السن، وتصاب بما يسمى الماء الأبيض، الذي هو خلل في مكونات العدسة يحولها إلى اللون الأبيض.

ولفت إلى أن من المسببات الأخرى للإصابة بـ”الساد” بجانب تقدم السن، مرض السكر، والضربات المباشرة على العين، وكذلك المدخنين أكثر عرضة للإصابة بـ”الساد”، والعامل الوراثي أيضاً يلعب دوراً في الإصابة بالمرض، والعمليات التي تجرى في العين أيضاً قد تسبب الإصابة بالماء الأبيض، وأحياناً يولد الطفل مصاباً به.

وبمجرد الإصابة بالساد أو الماء الأبيض يبدأ المريض في الشكوى، ويمكن ملاحظتها بالنظر لعين المصاب دون الحاجة لاستخدام المجهر؛ لأن العدسة تصير بيضاء.

وهناك النوع الآخر الذي يصيب العين وهو الماء الأزرق “الجلوكوما” والاسم الشعبي له “السويرق”؛ وهو لا يشعر به المريض إلا بعد أن يصل لمراحل متقدمة، ومن أعراضه تحول مجال الرؤية إلى الجوانب؛ ومن ثم يبدأ النظر في النقصان إلى أن يصبح ضعيفاً جداً.

وختم الدكتور العنزي، بقوله إن خطورة الجلوكوما تتمثل في أنه يتطور ببطء دون أن بشعر به المصاب إلا بعد أن يصل المرض لمراحل متقدمة، وعندها لا يمكن علاجه؛ كون أن الماء الأزرق يضغط على العصب البصري ويؤدي لتلفه، ولا يوجد علاج له لأن العصب البصري بعد تلفه لا يمكن إعادته لوضعه الطبيعي.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة